هربت من حكم إدانة بالتحريض على الفسق لتقدم برامج عن الأمن في الإمارات!

برج الساعة في دبي
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 163
تاريخ الخبر: 06-11-2017


بعد أن حكمت عليها محكمة مصرية بالحبس لثلاث سنوات بتهمة التحريض على الفسق، فوجئ المشاهدون المصريون بمذيعة مصرية تظهر في الإمارات رغم الحكم القضائي الذي صدر بحقها، لتنضم لقائمة من سياسيين مصريين وعرب آخرين يعتقد أنهم هاربون إلى الإمارات.


وأثارت المذيعة الشابة دعاء صلاح الجدل في برنامجها "دودي شو"، وهو الجدل الذي وصل لذروته خلال تمثيلها أدواراً للأم الحامل بدون زواج "سينجل مازر" (الأم العزبة) ، كذلك وهي مستلقية في بانيو حمام (حوض استحمام) مغطاة برغاوي الصابون، أو ترتدي "هوت شورت" (سروال قصير) ثم "بيجامة نوم" على الهواء.


ورغم تحذيرها بسبب حلقات سابقة من قبل المجلس الأعلى للإعلام ونقابة الإعلاميين، فقد جاءت طريقة حديثها في حلقتها المثيرة عن الأم العزبة، لتغضب الرقابة الإعلامية ورفع أحد المحامين دعوى "تحريض على الفسق" ضدها.


دعاء صلاح، دافعت عن نفسها قائلة، أن "الجمهور فهم الأمر بالخطأ، وأنها كانت تعرض وجهة نظر، وكانت تجسد مشهداً تمثيليًا، ولم تكن حاملاً"، ومع ذلك أصدرت محكمة جنح مصر الجديدة نهاية أكتوبر الماضي، حكما بحبسها 3 سنوات وغرامة 10 آلاف جنيه مصري (نحو 556 دولاراً).


ومما أثار غضب الجمهور قولها "إن هذا الأمر في الخارج سهل جداً عن طريق الذهاب لبنوك المتبرعين وتلقيح السيدة لتصبح "Single Mother" بدون ما حد يوجع دماغك مثلما يحدث في مجتمعنا هنا الذي يحور الأمور"، وكثيرون اعتبروا هذا الكلام تحريضاً على الفسق.


وعقب إذاعة حلقة الأم العزباء في 28 يوليو 2017، بادرت "نقابة الإعلاميين" بإيقاف المذيعة عن العمل ثلاثة أشهر نظراً لما اعتبرته "تجاوزاً أخلاقياً ومهنياً"، وذلك عقب الانتقادات الحادة من الجمهور ومواقع السوشيال وجهت للمذيعة والقناة والنقابة.


كما تعرضت لعقوبة الإيقاف من قبل المجلس الأعلى للإعلام لمنعها بسبب الحلقة ذاتها.


هربت الى أبو ظبي


لم يمض يومان على الحكم، حتى ظهرت المذيعة في أبوظبي، لتقدم حلقات لقناة النهار عن الأمن والأمان في الإمارات، لا علاقة لها بطبيعة برنامجها، الأمر الذي اعتبرته بعض الأوساط الإعلامية هروباً من مصر تلافياً لحبسها لو تم رفض الاستئناف القضائي على حكم سجنها.

وعزز هذه الادعاءات ناشطين، أن المذيعة دعاء صلاح التي حكم عليها بالسجن لثلاث سنوات بتهمة التحريض على الفسق وارتكاب فعل خادش للحياء، "قد هربت إلى دولة الإمارات".


"حمدي الكنيسي" نقيب الإعلاميين أكد أن المذيعة هربت لأبوظبي، قائلاً: "دعاء هربت بسذاجة من الحكم بالسجن".
وقال "الكنيسي" لموقع "هاف بوست عربي" إن "المذيعة دعاء صلاح هربت إلى دبي بعد صدور حكم عليها بالسجن 3 سنوات خوفاً من تنفيذ الحكم".

وأضاف: "النقابة كانت ستتطوع للوقوف بجانبها وتوكيل محام للدفاع عنها رغم أنها ليست عضوة بها، ولكن لأنها تمارس مهنتها كمذيعة إلا أنها أسرعت بالهرب خوفاً من أن يكون مصيرها السجن".

وعن سفرها رغم الحكم عليها بالسجن، قال: "هذا شق قضائي لا دخل للنقابة به حيث أنها أسرعت بالسفر قبل أن يتم إدراج اسمها على قوائم الممنوعين من السفر".

تجدر الإشارة إلى أحمد شفيق المرشح الرئاسي السابق بمصر قد هرب إلى الإمارات عقب هزيمته في انتخابات الرئاسة في 2013، وكذلك رشيد محمد رشيد وزير الصناعة والتجارة في عهد حسني مبارك ونجل القذافي سيف الإسلام ، وكذلك القيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان، وعدد من الساسة وشخصيات المجتمع الهاربين من دولهم بعد قضايا فساد سياسي أو مالي، بحسب "هاف بوست عربي"





وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 163
تاريخ الخبر: 06-11-2017

مواضيع ذات صلة