مؤتمران عن "المستقبل" في أبوظبي ودبي في نفس اليوم .. تنافس أم تكامل؟

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 116
تاريخ الخبر: 11-11-2017


أكد  الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن "الإمارات أصبحت مركزاً لصناعة مستقبل العالم، ومنصة لاستشراف تطوراته ومتغيراته، في ظل تنامي الاعتماد على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة التي تأخذ كل يوم أبعاداً غير مسبوقة".  


وقال عشية انعقاد الدورة الثانية لاجتماعات مجالس المستقبل العالمية التي تنطلق اليوم في دبي، بالشراكة بين حكومة دولة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس»: «إن 700 عالم ومستشرف مستقبل سيرسمون بفكرهم ورؤاهم ملامح المستقبل من الإمارات التي أصبحت السباقة ورائدة النهج في هذا المجال». 


ويشارك في الاجتماعات التي تتواصل على مدى يومين، وتهدف لدعم جهود الحكومات في وضع استراتيجياتها وبرامجها وخططها المستقبلية، أكثر من 700 من العلماء ومستشرفي المستقبل من 75 دولة، يجتمعون في 35 مجلساً لبحث ملفات مهمة وقطاعات حيوية ووضع حلول عملية للتحديات، وتشكل أكبر تجمع عالمي لمستشرفي المستقبل والعلماء. 


وتتناول المجالس موضوعات مثل  الثورة الصناعية الرابعة، والذكاء الاصطناعي والروبوتات، والبلوك تشين، والابتكار وريادة الأعمال، ومستقبل المدن والتطوير الحضري، ومستقبل الحوسبة، ومستقبل الاستهلاك، ومستقبل الأمن السيبراني، ومستقبل الاقتصاد الرقمي والمجتمع، ومستقبل النمو الاقتصادي والمجتمع، ومستقبل التعليم والتوازن بين الجنسين والعمل، ومستقبل الطاقة، ومستقبل البيئة وأمن الموارد الطبيعية، ومستقبل النظم المالية والنقدية، ومستقبل تقنيات الفضاء. 


مؤتمر أبوظبي


وتنطلق اليوم بقصر الإمارات، فعاليات «ملتقى أبوظبي الاستراتيجي الرابع» الذي ينظمه مركز الإمارات للسياسات، بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وبالشراكة مع «مجلس الأطلسي» بواشنطن، ومركز جنيف للسياسات الأمنية بسويسرا، من أجل الإسهام في تطوير فهم التوجهات المستقبلية ودورها في السياسة الدولية.

يركز الملتقى الذي يشارك فيه أكثر من 100 شخصية، ما بين صانع سياسات وسياسي وأكاديمي، ويحضره أكثر من 500 مشارك من الإمارات ودول الخليج والمنطقة العربية ومختلف أنحاء العالم، على استشراف مستقبل المنطقة والتحولات التي يمر بها النظام الدولي ومحاولات القوى الرئيسة فيه إعادة بناء قوتها، وانعكاس كل ذلك وتداخله مع أزمات المنطقة. 

وأشارت ابتسام الكتبي، رئيسة مركز الإمارات للسياسات، إلى أن جلسات الملتقى الرابع ستركز على سياسات القوة الناعمة في دولة الإمارات وأمن الخليج العربي وأزمات إيران، إلى جانب سياسات تركيا ومستقبل سوريا وليبيا واليمن، والأزمة مع قطر، علاوة على سياسات الإدارة الأميركية في العالم العربي، وعودة الدول الآسيوية للعب أدوار قيادية، وقوة روسيا الفعلية وممارساتها في المنطقة، فضلاً عن ملف التطرف والإرهاب.


تعارض أم تكامل؟

واستغرب الإماراتيون انعقاد مؤتمرين حول موضوع واحد في دبي وأبوظبي بصورة قد يترجمها البعض بأنها تعبير عن الخلافات في الأجندات والأولويات بين أبوظبي ودبي، أو تشكل انقساما رأسيا خطيرا في توجهات الدولة.

لكن مراقبين اعتبروا أن تزامن انعقاد المؤتمرين في وقت واحد يسعى إلى التكامل وليس الصراع أو التعارض والمنافسة نظرا إلى اختلاف موضوع كل مؤتمر.

ففي حين يركز مؤتمر دبي على الصناعة والذكاء الصناعي والتكنولوجيا يركز مؤتمر أبوظبي على السياسات والصراع الدولي والإقليمي.

ومع ذلك، فقد عبر إماراتيون عن استيائهم لهذا "التزامن"، مستندين إلى القول إنه كان من الممكن عقد مؤتمر واحد يجمع بين موضوعات المؤتمرين، أفضل من هذا المشهد، على حد تقديرهم.

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 116
تاريخ الخبر: 11-11-2017

مواضيع ذات صلة