عاصفة غضب من أبوظبي و أدواتها الرسمية والإعلامية إزاء شفيق!

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 155
تاريخ الخبر: 30-11-2017


علق وزير الدولة للشئون الخارجية أنور قرقاش على تصريحات رئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق التي اتهم فيها الإمارات بمنعه من السفر، واصفا شفيق بناكر الجميل.

وكتب قرقاش في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “تأسف دولة الإمارات أن يرد الفريق أحمد شفيق الجميل بالنكران، فقد لجأ الى الإمارات هاربا من مصر إثر إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2012، وقدمنا له كل التسهيلات وواجبات الضيافة الكريمة، رغم تحفظنا الشديد على بعض مواقفه”.

uae1

وتابع قائلا “وآثرت دولة الإمارات في تعاملها التمسك دوما بقيم الضيافة و الرعاية حبا لمصر والمصريين الذين لهم في قلوبنا وتوجهنا كل التقدير والإحترام، وتؤكد دولة الإمارات أنه لا يوجد عائق لمغادرة الفريق أحمد شفيق الدولة”.

وأعرب قرقاش عن أسفه قائلا “وفِي هذا الموقف الذي يكشف معادن الرجال، لا يسعني إلا أن أضيف مقولة المتنبي، شاعر العرب الكبير “إذا أنت أكرمت الكريم ملكته، وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا”.

وكان شفيق، اتهم، عبر كلمة متلفزة بثتها قناة “الجزيرة” القطرية، دولة الإمارات بمنعه من السفر والعودة إلى مصر، لخوض الانتخابات.

كما شتم الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، شفيق. وقال في تغريدة عبر “تويتر”، إن “أحمد شفيق يكذب عندما يقول إن الإمارات منعته من السفر”.

وأضاف “أن يلجأ للجزيرة ليبث كذبه، فتلك خسة، وليس نكرانا للجميل فحسب”.

وقال عبد الخالق عبد الله، إن “الشعب المصري سيكون أكثر من سيرفض أحمد شفيق بعد أن اختار طريق الجزيرة”/ متهما القناة بالتحريض ضد استقرار مصر “ليلا ونهارا”، وأنها “لا تود الخير للشعب المصري”.

وعبر المحطات التلفزيونية المؤيدة لنظام السيسي، هاجم إعلاميون مقربون من نظام السيسي، شفيق، بينما انقسمت منصات التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض للقرار.

الإعلامي المقرب من النظام، عمرو أديب، أبدى استغربه “بشدة” من تصريحات شفيق بشأن منعه من مغادرة الإمارات، متهكمًا “الآن الإمارات تتدخل في الشأن المصري؟ وأنت (شفيق) فيها (تقيم بها) منذ 5 سنوات”.

وتساءل أديب، عبر برنامجه المذاع على فضائية مصرية خاصة،: “لماذا اختار شفيق (فضائية) الجزيرة ليختصها بفيديو حصري؟”، موجها حديثه لشفيق: “الإمارات ظللت تأكل وتشرب وتنام فيها 5 سنوات (…) الإماراتيون يشعرون بالألم حينما تظهر على الجزيرة بالتحديد”.

وتعد الإمارات أبرز حليف وداعم لنظام السيسي، ورحبت بإطاحة قادة الجيش حين كان الأخير وزيرًا للدفاع، بنظام محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا بالبلاد، في 3 يوليو/ تموز 2013، بعد مضي عام واحد على حكمه.

كما تشكل الإمارات ودول مصر والبحرين والسعودية تحالفا مقاطعا لقطر بدعوى دعمها لـ”الإرهاب” وهو ما تنفيه الأخيرة، وطالبوا في أكثر من مرة بغلق قناة “الجزيرة”، وهو ما اعتبرته الدوحة تدخلاً في شؤونها الداخلية.

وفي السياق ذاته، هاجم الإعلامي والبرلماني المصري مصطفى بكري، شفيق، قائلاً إنه أدلى بحديث إلى قناة “الجزيرة”، معتبرا ذلك “سقطة في حق مصر لن تغتفر (..) كنت أتمنى أن ينأي الفريق شفيق بنفسه عن ذلك”.

وغرد عبر تويتر “لسنا ضد أن يترشح شفيق كيفما يشاء، ولكن لا يجب أن يتحول الأمر إلى خنجر في ظهر الوطن”.

وتابع “أحمد شفيق ابن المؤسسة العسكرية ويدرك أن الوطن يخوض حربا عاتية ضد المتآمرين في الداخل والخارج، فحذار من أن تكون أداة لهذا المخطط في يد هؤلاء المتآمرين”.

كما استنكر الإعلامي أحمد موسى، عبر برنامجه بفضائية مصرية خاصة، بيان الفريق أحمد شفيق بشأن ترشحه للإنتخابات الرئاسية القادمة على قناة الجزيرة.

وقال إن “لجوء الفريق أحمد شفيق لدولة قطر وقناة الجزيرة جريمة ويمحو تاريخه”.

بدورها، أفردت صحيفة “اليوم السابع″ الخاصة، تقريرا عن إعلان شفيق الترشح للرئاسة، والذي اعتبرته “سقطة تكشف وجهه الحقيقي”.

وقالت الصحيفة، عبر موقعها الإلكتروني، تحت عنوان “أحمد شفيق يلجأ للجزيرة في الهجوم على الدول العربية”، إنه “لم يكن غريبا أن يهاجم شفيق، الإمارات، التي استضافته عدة سنوات وأكرمته بعدما خرج من مصر خائفا من حكم جماعة الإخوان”.

في المقابل، لاقى إعلان شفيق ترشحه للرئاسة، تضامنا كبيرا من معارضين، كان أبرزهم المرشح الرئاسي السابق أيمن نور.

وقال نور، في تصريحات صحافية “لا أتصور أن نفوذ السيسي وصل إلى حدود مطارات أبوظبي”، في إشارة إلى حديث شفيق عن منعه من مغادرة الإمارات.

وأضاف “ندين ما حدث وهذا يعد استمراراً لتدخل الإمارات في الشأن المصري”.

وقال شريف الروبي، عضو المكتب السياسي لحركة 6 أبريل المعارضة، في تصريحات صحفية، إن “شفيق لا يجرؤ أن يأخذ قرار الترشح بدون دعم من قيادات المؤسسة العسكرية .. والحركة لم تتخذ موقفاً من دعمه حتى الآن”.



وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 155
تاريخ الخبر: 30-11-2017

مواضيع ذات صلة