صحيفة إيطالية: هل نجحت أبوظبي في بسط نفوذها بليبيا؟

وكالات
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 246
تاريخ الخبر: 09-01-2018


طرحت صحيفة "لي أوكي ديلا غويرا" الإيطالية تسؤلا عما إذا كانت ليبيا ستخضع لسيطرة الإمارات. بعد تنامى الوجود الإماراتي العسكري، داخل الأراضي الليبية من خلال إنشائها لقاعدة الخادم الجوية.
 
وقالت الصحيفة، ن أمن واستقرار منطقة البحر الأبيض المتوسط مرتبط باستقرار ليبيا، إلا أن هذا القطر الأفريقي لا يزال إلى يومنا هذا يمثل بؤرة توتر وساحة للنزاعات والصراعات الإقليمية.
 
وأشارت إلى أن التدخل العسكري الفرنسي في ليبيا، بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، كان وراء زعزعة استقرار البلاد. كما استعانت المملكة المتحدة بالأراضي المصرية، حتى تتمكن من التدخل في الشأن الليبي، بينما دعمت روسيا الجنرال حفتر وقدمت نفسها كوسيط لحل هذه الأزمة، مع العلم أن طرابلس تمثل هدفا لطموح روسيا لبسط نفوذها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.  
 
وأوضحت أن الساحة الليبية شهدت تدخل أطراف أخرى في الصراع، مثل الإمارات التي تسعى إلى اكتساب موطئ قدم لها في ليبيا. ولتحقيق غايتها، "تبذل الإمارات جهودا حثيثة في الخفاء لبسط هيمنتها على المنطقة. وفي هذا الصدد، قدمت أبوظبي كل الدعم للجنرال حفتر في "عملية الكرامة" سنة 2014، التي أثبتت فيما بعد تورط كل من مصر والأردن".
 
كما أشارت الصحيفة إلى أن الإمارات دعمت حكومة طبرق بكافة الأشكال الممكنة، من خلال تزويدها بالسلاح والخدمات الاستخباراتية، في حملة الدعاية التي تقودها الإمارات لدعم حفتر. ولتعزيز مكانتها في المنطقة، أنفقت الإمارات عشرات الملايين من الدراهم لإنجاح دعاية حفتر عن طريق وسائل الإعلام التي تبث من مصر والأردن.


وأفادت الصحيفة بأن حجم التدخل العسكري الإماراتي في ليبيا، في الآونة الأخيرة، قد تنامى رغم إدانة الأمم المتحدة لأبوظبي. ورغم التحذيرات، اخترقت الإمارات نظام العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا، من خلال تجاوز حظر التسليح وتزويد حفتر بالسلاح.
 
وحسب تقرير صادر عن مجلس الأمن الدولي، تلقى الجنرال حفتر طائرات وسيارات عسكرية من الإمارات، مما يؤكد أن الوجود العسكري الإماراتي قد تغلغل داخل الأراضي الليبية، خاصة مع تطوير مطار الخادم ليتحول من مجرد منفذ صحراوي إلى قاعدة عسكرية جوية.
 
وبينت الصحيفة أنه منذ تموز من سنة 2014  إلى غاية  سبتمبر من سنة 2017، أحرزت الإمارات تقدما عسكريا ملحوظا، مما يوحي بأن أبوظبي تسعى إلى زيادة حجم مشاركتها في العمليات العسكرية ومزيد الانخراط في الحرب الليبية.
 
وذكرت الصحيفة أن الإمارات قامت بعمليات تأهيل كبرى وموسعة للمطار الذي أصبح يحتوي على أماكن لوقوف السيارات وملاجئ للطائرات، التي يمكن أن تستوعب مختلف أنواع الطائرات بما في ذلك الطائرات من طراز "إليوشن إي أل- 76"، كما تضم القاعد ة أربع حظائر طائرات اثنتان منها قيد الإنشاء في الوقت الحالي.
 
وأوضحت الصحيفة أن أشغال الصيانة والتحسينات التي تشرف عليها الإمارات في القاعدة العسكرية الليبية تشهده تطورا ملحوظا. فخلال سنة 2016، لم يكن مطار الخادم سوى منفذ صحراوي يقع جنوب مدينة المرج، ليصبح اليوم قاعدة عسكرية تضم طائرات من طراز إير تراكتور إيه تي-802، وطائرات وينج لونج من دون طيار صينية الصنع. ومن المتوقع أن تصبح القاعدة قادرة على استيعاب طائرات من نوع "جنرال دايناميكس إف-16 فايتينغ فالكون"، ومقاتلات "داسو ميراج 2000"، ومقاتلات من طراز "داسو رافال". وتجدر الإشارة إلى أن الإمارات تستعين بالمرتزقة لتعزيز وجودها في ليبيا.
 
وأكدت الصحيفة أن هذه الطائرات غير قادرة على القتال في المناطق الساخنة مثل مصراتة، وسرت، وفزان، ولكن يبدو أن الإمارات قد عملت على تطوير قاعدة خادم الليبية لأهداف سياسة، وذلك حتى يتسنى لها بسط نفوذها والهيمنة على منطقة هامة جدا على الصعيد الإقليمي والعالمي.


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 246
تاريخ الخبر: 09-01-2018

مواضيع ذات صلة