ماذا استفاد الإماراتيون من انعقاد القمة الحكومية السنوية في دبي؟

خاص – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 221
تاريخ الخبر: 14-02-2018

ثار جدل واسع النطاق بين الإماراتيين حول مدى استفادتهم من انعقاد القمة الحكومية السابعة في دبي لمدة 3 أيام كاملة. إذ اعتبر البعض أن الإماراتيين لم يحققوا أية نتائج تذكر على صعيد التوظيف مثلا وحل مشكلة البطالة أو التركيبة السكانية أو مهددات الهوية، فيما رأى آخرون، أن انعقاد القمة السابعة لهذه الفعالية هي مكسب "معنوي" للدولة، وأسلوب يعزز القوة الناعمة وحضورها الدولي.

فريق المدافعين عن القمة

وقال هذا الفريق، إن القمة والتي تعتبر إحدى أكبر التجمعات الدولية، منحت الدولة ميزة "قيادة" الجهود العالمية على الصعيد الإداري والتقني. فكلمة الشيخ عبدالله بن زايد في آخر يوم في القمة تحدث مطولا عن قيادة الإمارات للثورة الصناعية الرابعة ومشروعات الفضاء والذكاء الاصطناعي، وهي الآفاق الاقتصادية والاجتماعية لتطور البشرية في المستقبل القريب، وقد حجزت الإمارات لها مكانا في هذا السباق.

ونوه آخرون بكلمة الشيخ سيف بن زايد الذي اعتبر أن دولة الإمارات هي "أرض الإلهام والفرص"، مدفوعا باستطلاع للشباب العربي أظهر أن غالبيتهم يودون العيش في الإمارات.

ومن جانبها، أيضا، سلطت القمة الضوء على مشكلات الشباب، عندما طالبت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد الحكومات بالإصغاء إلى الشباب وتمكينهم، مؤكدة أن غالبية الشباب لا يشعرون أن حكوماتهم تعمل من أجلهم.

ويقول المدافعون، يكفي أن هذه النتائج قد تحققت مستنكرين قياس الأمور بميزان الربح والخسارة.

فريق المتحفظين على القمة

في المقابل، قال المتحفظون على القمة، إنها ليست أكثر من تجمع خطابي لا يخرج عنه أي قرارات تفيد الشعوب، مستدلين بما أكدته صحيفة "وول ستريت جورنال" عن هذه القمم الحكومية في دبي.

ورأى هذا الفريق، أن القمة السابعة تحديدا لم تأت بجديد، ما يعني استنفاد المبرر الإداري والتقني منها، كون القمة قمة تطوير أعمال إدارية  ليس أكثر. 

وقد اعتبر البعض أن القمة ليست أكثر من فرصة "دعائية" تقوم بها حكومات العالم بعرض أساليبها الإدارية، ولكنها لا تطرح أي مشكلة حقيقية تواجه شعوبها من فقر وبطالة وتهميش اجتماعي وانغلاق سياسي و ردة حقوقية وتراجع الحريات.

وشدد متحفظون، على أن القمة يمكن أن تستثمرها الدولة في مجال سياسي أكثر من الاكتفاء بالجانب الفني، كشرح التهديدات الإيرانية للمنطقة باستمرار احتلال جزرنا المحتلة، أو باعتبارها فرصة لشرح مخاطر ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، أو اعتبار القمة محطة لعودة اللحمة لدول مجلس التعاون الخليجي.

وقال آخرون فيما يخص ما ورد في كلمة الشيخ سيف بن زايد، أن هناك اتهامات للدولة بأنها أرض لاصطياد الناشطين واعتقالهم، كما جرى مع الأردني تيسر النجار، وقضية الليبيين التي امتدت 600 يوم كاملة وظلت قضية مسيئة للدولة وسمعتها، واعتقال الفلسطيني التركي عامر الشوا، واعتقال القطري محمود الجيدة وزملائه، وآخرين، على حد قولهم.

أما أرض الفرص، فيقول ناشطون إن هذه الفرص تضيق بعدد من الجاليات العربية ويتم إبعادها من الدولة منذ عام 2008 بصورة منظمة، بدءا من الجالية الفلسطينية والليبية والمصرية والسورية واللبنانية، والتضييق على منح التونسيين تأشيرات عمل أو زيارة. 

وما اختلف عليه المؤيدون والمتحفظون للقمة أيضا، هو أن ترامب تغيب عن إلقاء كلمة في هذه القمة على خلاف الرئيس أوباما، وسط تساؤلات عن سبب غيابه وهو المعروف أنه رجل أعمال وتجارة. فريق اعتبر أن ترامب نفسه لم يقتنع بالقمة ومدى نفعها ومردودها، والبعض الآخر اعتبر أن غياب كلمة ترامب يعتبر ميزة لهذه القمة، على حد وصفهم.

كما تفاوتت التقديرات بشأن مشاركة وزراء الإمارات بصورة ملحوظة، مثل الشيخ سيف والشيخ عبدالله. فقال فريق إنه من المهم أن يكون للدولة المضيفة للقمة بصمتها وحضورها أيضا. فيما اعتبر آخرون أن القمة شكلت فرصة لتسويق بعض المسؤولين عالميا أكثر من الاهتمام بتسويق الإمارات ككل، على حد انطباعاتهم. 

خاص – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 221
تاريخ الخبر: 14-02-2018

مواضيع ذات صلة