صفقات التسلّح الخليجية أشعلت شوارع إيران

الكـاتب : ظافر محمد العجمي
عدد المشاهدات: 55
تاريخ الخبر: 10-01-2018


بعد إعلان واشنطن في 30 يوليو 2007م عن خططها بيع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أسلحة بقيمة 20 مليار دولار على مدار العشر سنوات المقبلة؛ كتبت مقالاً في 28 أغسطس 2007 بعنوان: «إدخال إيران نفق سباق التسلح المظلم» على الرابط:
http://gulfsecurity.blogspot.com/2007/08/blog-post_28.html
قلنا فيه إن من المعروف أن هناك بناء للترسانة العسكرية، وهناك سباق تسلّح، وقد دخلت دول الخليج كلا المجالين، وإن ظلت أقرب إلى بناء الترسانة العسكرية أكثر من سباق التسلح مع إيران.
كما أوردنا كيف قاد الفكر الرأسمالي الخبراء الأميركيين إلى أن الاتحاد السوفيتي يمر بأزمات اقتصادية طاحنة، بالإمكان زيادتها لدفع الاتحاد السوفيتي لحافة الهاوية. وفي عام 1983م، أطلق الرئيس ريغان مبادرة الدفاع الاستراتيجي «حرب النجوم» لإحباط أي هجوم على أميركا أو حليفاتها الأوروبية. كان ريغان يدرك أن الإمكانيات المادية الأوروبية قاصرة، فتكفّل بالمشروع. لقد جاء برنامج «حرب النجوم» في إطار سياسة وضعها ريغان لجر الاتحاد السوفييتي إلى سباق تسلّح مدمر، وقد نجح فيه. و»حرب النجوم» هي أكبر عملية استدراج لسباق التسلّح بين طرفي الحرب الباردة، فلقيت الخطة مقاومة دبلوماسية شديدة من الاتحاد السوفييتي ومن الصين، وبعد ثلاث سنوات من بداية المشروع تفحّص غورباتشيف قدرة الاتحاد السوفييتي على مجاراة الولايات المتحدة في ذلك السباق، وكان أن قال في خطابه بعد لقاء ريكيافيك في 12 أغسطس 1986م: «إن مبادرة الدفاع الاستراتيجي لا تخيفنا، وأنا أعلن هذا بكل ثقة؛ لأن مزاولة اللف والخديعة في مثل هذه المسائل أمر يفتقر إلى المسؤولية، سيكون هناك رد على مبادرة الدفاع الاستراتيجي، رد غير منتظر لكنه سيكون وافياً، وفي هذه الحالة لن نضطر إلى التضحية بالكثير».
الرد غير المنتظر كان هو أن غورباتشيف أدرك أن تفكيك الاتحاد السوفييتي، الذي كان من قبل أمراً لا يُصدق، قد غدا أمراً حتمياً، بديلاً للدخول في سباق تسلّح يستنفد التضحية الأقسى وهي اختطاف الخبز من أفواه الناس. لقد كان سباق التسلّح هو حصان طروادة الذي نتج عنه اختناق وفشل النظام السوفييتي وتفكيكه والإجهاز عليه.

بالعجمي الفصيح

تبقى الكتابات القديمة صالحة للنشر حين لا تتغير الطباع الإيرانية، فما سبق كان جزءاً من مقال في 2007م، وقد تحقق ما توقعناه قبل 10 سنوات، وبلعت طهران الطُّعم لتكون ضحية ثاني أكبر استدراج لسباق التسلّح؛ فقد زادت الميزانية الدفاعية 128 % خلال السنوات الماضية رغم عجز الموازنة العامة، دون أن تراعي أن دول العالم كافة تعاني دائماً مشكلة ترتيب أولوياتها بين توفير الخبز لشعبها أو البندقية، فثار الشعب الإيراني منتفضاً ليس من الجوع في الشوارع فحسب، بل لأن البندقية لم تكن للإيرانيين بل لحزب الله والأسد. وكما يقال بأن التاريخ عندما يعيد نفسه تكون في المرة الأولى كارثة، وفي المرة الثانية مهزلة.; 


الكـاتب : ظافر محمد العجمي
عدد المشاهدات: 55
تاريخ الخبر: 10-01-2018

مواضيع ذات صلة