ترامب أول رئيس أمريكي يخضع للتحقيق منذ عام 1998

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 161
تاريخ الخبر: 15-06-2017


يحقق المستشار الخاص لوزارة العدل الأمريكية، روبرت مويلر، في إمكانية عرقلة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للعدالة، في سابقة هي الأولى لرئيس أمريكي منذ عام 1998.

وذكرت صحيفة "الواشنطن بوست"، مساء الأربعاء، أن مويلر استجوب ثلاثة ضباط استخباراتيين حول التحقيق في وقت سابق من هذا الأسبوع، ومن المنتظر أن يستجوب شخصين آخرين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الضباط الثلاثة الذين جرى التحقيق معهم هم: مدير الاستخبارات القومية دان كوتس، ومدير وكالة الأمن القومي مايك روجر، ونائبه المتقاعد حديثاً ريتشارد ليدغيت.

وسيلتقي كوتس أعضاء من لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ حول هذا التحقيق؛ ما يدعم فرضية أن مويلر يبحث في التحقيق اتهامات تتجاوز ما أُثير عن إمكانية تدخُّل روسيا في الانتخابات الأمريكية لصالح ترامب.

وتأتي هذه الأخبار في الأسبوع ذاته الذي شهد حديث كريس رودي، صديق ترامب، عن إمكانية طرد الرئيس الأمريكي لمويلر الذي جرى تعيينه على رأس التحقيق الخاص بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، بعد إقالة ترامب لجيمس كومي، من إدارة مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI).

من جهته، أدان متحدث باسم المحامي الخاص بترامب، مارك كاسويتز، ما جاء في "الواشنطن بوست"، متحدثاً عن أن "تسريب معلومات مكتب التحقيقات الفيدرالي الخاصة بالرئيس، أمر شنيع وغير قانوني ولا يمكن التسامح معه"، في حين رفض البيت الأبيض التعليق.

وقالت وكالة الأمن القومي إنها ستتعاون مع المستشار الخاص لوزارة العدل، ممتنعة في تصريح لها عن تقديم أي تفاصيل أخرى حول هذا الموضوع الذي يأتي بعد أيام من اتهام كومي لترامب بأنه طلب منه إيقاف التحقيق في إمكانية وجود ابتزاز روسي لمسؤول في وكالة الأمن القومي، وهو ما نفاه ترامب.

وكشف المسؤولون الأمريكيون للصحيفة أن التحقيقات في إعاقة ترامب سير العدالة، بدأت بعد أيام قليلة من إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية، جيمس كومي، في 9 مايو الماضي.

وقبل الإقالة، حصل ترامب على تعهد من كومي بأنه لن يخضع شخصياً للتحقيق، حسبما ذكر في شهادته أمام مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي.

وكان كومي قد أشار في شهادته إلى أن ترامب حاول إنهاء التحقيقات المتعلقة بمستشاره السابق للأمن القومي مايكل فلين، الذي أُقيل من منصبه في فبراير الماضي؛ بعدما كذب بشأن حجم اتصالاته بالسفير الروسي في واشنطن، سيرغي كسلياك.

يشار إلى أن التحقيق مع ترامب هو الأول الذي يخضع له رئيس أمريكي منذ عام 1998؛ عندما تم التحقيق مع الرئيس الأسبق بيل كلينتون، في فضيحة "مونيكا لوينسكي" الشهيرة، بحسب "الخليج أونلاين". 


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 161
تاريخ الخبر: 15-06-2017

مواضيع ذات صلة