تقرير أممي: تنظيم داعش يتمدد في بونتلاند الصومالية

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 68
تاريخ الخبر: 12-11-2017


كشف تقرير للأمم المتحدة أن فصيلا مواليا لتنظيم الدولة الإسلامية في الصومال تمدد في منطقة بونتلاند (شمال شرق) وحصل على تمويل من التنظيم في سوريا والعراق، كما زاد عدد أتباعه إلى مئتي فرد.


وأكد التقرير أن أعضاء سابقين من الفصيل انشقوا في ديسمبر الماضي وذكروا أن فصيل الشيخ عبد القادر مؤمن تلقى أوامر وتمويلا من العراق وسوريا، موضحا أن الفصيل بات يضم نحو مئتي مقاتل صومالي بعد أن كان العدد لا يتجاوز بضع عشرات في 2016.


وقال مصدر أمني إقليمي "إن بضع مئات من المقاتلين المسلحين يمكن أن يزعزعوا المنطقة بكاملها"، مضيفا أن الضربات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة مؤخرا ضد التنظيم تؤكد أن الموقف فيما يتعلق بتنظيم الدولة في الصومال يزداد خطورة.


واستهدفت طائرة أميركية مسيّرة الفصيل التابع لعبد القادر مؤمن الأسبوع الماضي، في أول عملية تهاجم فيها واشنطن تنظيم الدولة في القرن الأفريقي.


وسيطر الفصيل على بلدة قندلة بإقليم باري في بونتلاند في أكتوبر 2016، معلنة إياها مقر "الخلافة الإسلامية" في الصومال، قبل أن تطردها قوات بونتلاند لاحقا بدعم أميركي.


وأظهرت تسجيلات هاتفية لمؤمن أنه كان على اتصال بعميل لتنظيم الدولة في اليمن كان بمثابة وسيط مع كبار قادة التنظيم في العراق وسوريا، "رغم أن طبيعة هذه الاتصالات بالتحديد غير واضحة"، وفقا للتقرير.


وأبدى معدو التقرير الأممي قلقا بشأن تحول إقليم باري إلى ملاذ محتمل لمقاتلي تنظيم الدولة الذين يخسرون مناطقهم في سوريا والعراق.



وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 68
تاريخ الخبر: 12-11-2017

مواضيع ذات صلة