أسوأ 5 نصائح خاطئة للموظف عند التفاوض على عمل جديد

وكالات
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 354
تاريخ الخبر: 18-01-2018


الحياء من الصفات الإيجابية، لكن ليس في هذا الموقف. فالتزام الحياء عند مناقشة الراتب والاتفاق على وظيفة جديدة يعني ببساطة خسارة كبيرة.

فعدم التفاوض بشأن مقدار راتبك قد يجعلك تخسر مبلغاً قد يتجاوز المليون دولار على مدار حياتك المهنية.

ولا يشمل هذا الرقم بعض الأمور مثل مكافآت التقاعد على سبيل المثال، والتي يتم تحديدها على أساس الراتب.

وقد أكد ما يزيد على 75% من المشاركين في مسح أجراه موقع PayScale، قالوا إنهم تلقوا زيادة لا بأس بها بعد المناقشة الراتب.

وخلاصة القول إنه من مصلحتك أن تسأل عن مقدار راتبك. لكن السؤال هنا كيف؟

العديد من الخبراء قد يقدمون لك الإجابة عن هذا السؤال لكن ليست كل نصائحهم سديدة. على سبيل المثال هناك نصائح لن تساعدك في الحصول على الراتب الذي تستحقه، أهمها نرصده في هذا التقرير المترجم عن موقع businessinsider.

1- اسأل من حولك كم يتقاضون

خطأ كبير، لأن من تسألهم في مكان العمل الجديد لن يقدموا إجابات ذات مصداقية. ولا يمكنك أن تتأكد من أن من تسألهم يصدقونك القول. كما أنه من الصعب أن تعرف ما إذا كان وجه المقارنة التي تجريها صحيح أم لا.

قد يكون لدى زملائك بالعمل شهادة تفتقر أنت إليها أو لديهم خبرة في مجال آخر يرفع من راتبهم.

المعلومات التي تتلقاها من مجهول والموثقة والمتاحة في مواقع المعلومات بخصوص الراتب هي طريقك الأمثل.

ويمكنك خلال 10 دقائق أن تطلع على المسح الذي أجراه موقع Payscale لتحصل على تقرير مجاني يستند إلى إجابات الآلاف من زملائك في المجال حول مقدار راتبهم، وتُعد هذه أفضل طريقة لتحديد مقدار راتبك قبل التفاوض عليه.

2- الحق في التفاوض على الراتب بعد قبول العرض

غير صحيح. إن المفاوضات قد تنتهي بمجرد التوصل للاتفاق حول أجرك كاملاً على الأقل الآن. بالطبع يمكن أن يكون هناك لقاء آخر للحديث حول الراتب عندما تقطع شوطاً أكبر في طريق العمل، لكن بمجرد أن تصل للاتفاق لا ينبغي عليك المحاولة مرة أخرى للوصول إلى اتفاق أفضل.

وبدلاً من التفكير في التفاوض مجدداً، فكّر في تحديد مواعيد أخرى للتفاوض بعد أن تُظهر جودة أدائك، أو بعد توقيع عقد مع عميل مهم أو بعد مُضي عام أو اثنين في وظيفتك. فبمجرد توقيعك على العرض الوظيفي تكون المسألة قد انتهت.

3- أخبرهم بتاريخ راتبك إذا سألوا عن ذلك

قطعاً لا يجب الكشف عن تاريخ راتبك أثناء التفاوض.

ففي الحقيقة القليل من الدول فقط هي التي لديها قوانين تخص هذا الأمر. والهدف من وراء تلك القوانين هو حماية الموظفين وزيادة رواتب أصحاب الأجور المتدنية بمن فيهم النساء.

يقول المحامي العام ليتيتيا جيمس إن "منعنا أصحاب العمل من السؤال عن الرواتب السابقة للمتقدمين إلى الوظيفة أثناء عملية التوظيف، للتأكيد على أن تقاضي شخص ما راتباً مُتدنياً مرة في حياته أمر لا يُدين أي شخص ولا يجب أن يُعرضه لتكرار الظلم".

(وجيمس ليتيتيا كان الراعي الرئيسي للتشريع الذي يمنع أصحاب الأعمال من سؤال المتقدمين للوظيفة عن رواتبهم السابقة في مدينة نيويورك).

4- لا يوجد اختلاف في طريقة التفاوض بين النساء والرجال

لسوء الحظ فإن هذا غير صحيح. النساء يواجهن مجموعة مختلفة من التحديات عندما يدخلن في عملية التفاوض حول الراتب. وربما يساعد تنبههم لبعض هذه الاختلافات في زيادة فرصة تنقلهم بين الوظائف بفاعلية.

ترتبط إحدى هذه الاختلافات على سبيل المثال بالراتب السابق. وبحسب بيانات موقع Payscale فإن النساء اللاتي يتراجعن عن الكشف عن تاريخ رواتبهم يحصلن على راتب أقل بنسبة 1.8 من النساء اللاتي يفصحن عن رواتبهم السابقة.

في المقابل يحصل الرجال على زيادة 1.2 في المتوسط حينما يرفضن الإفصاح عن راتبهم السابق. وربما تنبع هذه الاختلافات من ازدواج معاييرالمجتمع فيما يتعلق بجرأة المرأة.

5- لا تتفاوض.. فقط اقبل العرض المقدم لك

التفاوض بشأن الراتب قد يكون أمراً مرهقاً للأعصاب، لكن هذا لا يعني أن أصحاب العمل لا يقدرون ذلك. تذكّر أن إعطاء الأمر أهمية يؤثر على ما تتقاضاه من راتب بقية حياتك، حتى إن الزيادة الصغيرة قد تؤدي لتغيير ضخم على المدى الطويل.

لذا افعل ما عليك واستعد للنقاش حول الراتب، فإنك لا تُسدي لنفسك أي نوع من المعروف عندما تمتنع عن مناقشة تفاصيل أجرك بالكامل.


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 354
تاريخ الخبر: 18-01-2018

مواضيع ذات صلة