"أرابتك" الإماراتية تجدد التزامها بتنفيذ مليون شقة في مصر

أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 19-01-2015

ساهمت زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للدولة أمس، في تحريك ملف مشروع شركة "أرابتك" التي أعلنته في الربع الأول من العام الماضي 2014 ويستهدف إقامة مليون وحدة سكنية في مصر بتكلفة 40 مليار دولار.
وجددت الإمارات التزامها تنفيذ المشروع الذي يراهن عليه الكثير في التخفيف من حدة أزمة السكن في مصر.
وقال وزير الدولة الإماراتي سلطان الجابر خلال لقائه السيسي، أمس الأحد، إن "أرابتك" ستبدأ الشهر المقبل في تنفيذ 120 ألف وحدة من مشروع المليون وحدة، بالتعاون مع القوات المسلحة المصرية.
وكان المشروع قد واجه عثرات منذ الإعلان عنه في شهر مارس/ آذار الماضي، حيث تم تأجيل موعد تنفيذه عدة مرات؛ وهو ما دفع المصريين إلى التشكيك في جديته، بل والتندر عليه وربطه بلفظ "الفنكوش".
وواجهت "أرابتك"، التابعة لحكومة أبوظبي، حملات قوية تشكك في قدرتها على تنفيذ المشروع، وزادت حدة الحملات بسبب عدم بدء الشركة تنفيذ المشروع خلال سبتمبر/أيلول الماضي، كما كان مقرراً، وتأجيل الشركة موعد التنفيذ عدة مرات، آخرها إلى ما قبل نهاية العام 2014.
وأكد الجابر، على هامش لقاء السيسي بوفد رجال الأعمال في أبو ظبي، التزام الجانب الإماراتي بتنفيذ المشروع بتمويل من الخارج بالكامل، مضيفا أنه كان هناك هاجس لدى الجميع من أن الأموال سيتم توفيرها من داخل مصر.
ولم يبين الجابر عن كيفية تدبير التكلفة الاستثمارية للمشروع الضخم، وما إذا كان سيتم الحصول عليها عبر الاقتراض من مصارف عالمية أو من مصارف إماراتية وعربية.
وكان الرئيس التنفيذي لشركة "أرابتك"، القابضة السابق حسن اسميك، قد أكد في مارس/ آذار 2014 أن الحكومة المصرية لن تتحمل أي أعباء في مشروع بناء مليون وحدة سكنية لمحدودي الدخل بكلفة 280 مليار جنيه (40 مليار دولار) ويتم الانتهاء منه قبل عام 2020.
وعقب عزل الجيش للرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز 2013، أعلنت الإمارات تقديم مساعدات بلغت 6,9 مليارات دولار إلى القاهرة، تنوّعت ما بين مساعدات مالية ونفط.
وفي سياق آخر قال مصدر في هيئة البترول المصرية أمس، إن قيمة التعاقد الذي أبرمته مصر مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) في سبتمبر/أيلول الماضي انخفضت نحو 30% بسبب هبوط أسعار النفط، وأضاف أن قيمة التعاقد "ستتراوح بين 6,5 مليارات و7 مليارات دولار بدلا من 9 مليارات دولار".
وأفاد أن مصر اتفقت مع أدنوك على كميات محددة من الوقود؛ وليس على قيمة الإمدادات.
وكانت هيئة البترول قد أبرمت اتفاقا مع أدنوك، لإمداد مصر بشحنات من المواد البترولية لمدة عام، اعتبارا من سبتمبر 2014، وبلغت قيمة الكميات المتفق عليها آنذاك نحو 9 مليارات دولار.
كما هوت أسعار النفط أكثر من 60% منذ يونيو/ حزيران الماضي، لتتراجع من 115 دولارا للبرميل إلى 50 دولارا حاليا.
وأضاف المصدر "سيسعى وزير البترول خلال الزيارة الحالية للإمارات للاتفاق مع الشركات الحكومية هناك، لإبرام تعاقد آخر لإمداد مصر بالمواد البترولية".
ورفض المصدر الكشف عن أي تفاصيل عن احتياجات مصر أو الكميات التي ستسعى لتدبيرها في التعاقد الجديد.


أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 19-01-2015

مواضيع ذات صلة