لندن قلقة من تعاون الأكراد وروسيا.. والأخيرة تفشل في مجلس الأمن

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 23-02-2016


قالت بريطانيا الثلاثاء إن هناك أدلة مقلقة للغاية على وجود تنسيق بين القوات الكردية السورية وحكومة بشار الأسد وسلاح الجو الروسي.

وقال فيليب هاموند وزير الخارجية للبرلمان البريطاني “ما شهدناه خلال الأسابيع الأخيرة هو أدلة مقلقة للغاية على التنسيق بين القوات الكردية السورية والنظام السوري وسلاح الجو الروسي وهو ما يجعلنا لا نشعر بارتياح واضح من دور الأكراد في كل هذا.”

جاء ذلك في أعقاب فشل روسيا مجددا في مجلس الأمن في الحصول على دعم أعضاء مجلس الأمن الدولي، لمشروع قرار وزعته الجمعة الماضي على أعضاء المجلس، يطالب باحترام سيادة النظام السوري.

واعتبر المتحدث باسم الممثلية الدائمة لفرنسا في الأمم المتحدة، تيري كابوتشي، في تصريحات لوكالة الأناضول، أن مشروع القرار "ميت" وأنه "بلا مستقبل"، قائلاً إنه لم يتم إدراج المشروع على جدول أعمال جلسة مجلس الأمن المغلقة، التي عقدت الاثنين بخصوص سوريا.

وقال الممثل الدائم لبريطانيا في الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت، في تصريحات للوكالة، إن مشروع القرار الروسي هو وسيلة لـ "تشتيت الانتباه".

ودعا مشروع القرار لاحترام سيادة نظام الأسد، معبراً عن إدانة "القصف المدفعي من خارج الحدود".

وكانت الممثلة الدائمة للولايات المتحدة في الأمم المتحدة، سامنتا باور، قالت في تصريحات صحفية، إن روسيا تحاول تشتيت الانتباه، في الوقت الذي لا تقوم فيه بتنفيذ القرارات التي تم اتخاذها بالفعل.

ومن غير المحتمل موافقة مجلس الأمن على مشروع القرار الروسي، بما أن الدول الثلاث التي تعترض عليه، فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة، تمتلك حق النقض الفيتو في مجلس الأمن.

وكان بيان مشترك للولايات المتحدة وروسيا، قد أعلن عن إقرار اتفاقٍ لوقف إطلاق النار في سوريا، سيدخل حيز التنفيذ في (27|2) اعتباراً من منتصف الليل بتوقيت دمشق.


وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 23-02-2016

مواضيع ذات صلة