من هي أهم الشخصيات التي ذكرت أسماؤها في أوراق بنما؟

بوتين وميسي وبلاتيني أبرز المذكورين
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 743
تاريخ الخبر: 04-04-2016


كشف تحقيق صحافي ضخم عن أسماء زعماء ونجوم رياضيين وسينمائيين وعشرات من أصحاب المليارات في فضيحة ربما تكون الأضخم في التاريخ. 

وتغطي الوثائق التي سربت 40 عاما من الرسائل الإلكترونية والسجلات المالية وتفاصيل جوازات السفر، في التحقيق الذي شاركت فيه أكثر من 100 مجموعة إعلامية، ويظهر أن عددا من أكبر الأشخاص المؤثرين والمشاهير في العالم هربوا أموالهم من بلادهم إلى ملاذات ضريبية آمنة. 

وفيما يلي عدد من الأمور التي كشفت عنها تسريبات الأحد بناء على الوثائق التي سربها مجهول من مكتب المحاماة البنمي "موساك فونسيكا" الذي يعمل في مجال الخدمات القانونية: 


 - قامت بنوك وشركات ومساعدون مقربون من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي لم يرد اسمه هو شخصيا في التحقيق، بتهريب أموال تزيد عن ملياري دولار بمساعدة من مصارف وشركات وهمية، وهو ما أكسبهم نفوذا خفيا لدى وسائل الإعلام وشركات صناعة السيارات في روسيا. واتهم الكرملين "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين" الذي قام بالتحقيق بشن "هجوم تضليلي". 

ولم يبث التلفزيون الرسمي الروسي أي شيء عن هذه المزاعم.


- استخدمت عائلات عدد من كبار المسؤولين الصينيين -- من بينهم الرئيس - ملاذات أوفشور آمنة لإخفاء ثرواتها. وأشار التحقيق الصحافي إلى تورط ثمانية على الأقل من أعضاء المكتب السياسي الصيني، أقوى جهاز في الحزب الشيوعي الحاكم. 


- امتلك رئيس وزراء ايسلندا سيغموندور ديفيد غونلوغسون سندات بنوك بملايين الدولارات خلال الأزمة المالية التي كانت تعاني منها بلاده، عندما انهار النظام المالي للبلاد واضطرت البنوك إلى طلب مساعدة إنقاذ مالية. وأشار التقرير كذلك إلى أن رئيس الوزراء وزوجته امتلكا شركة أوفشور "وينتريس انك" لإخفاء استثمارات بملايين الدولارات في ثلاثة بنوك كبرى خلال الأزمة المالية. ونفى غونلوغسون ذلك، إلا أنه يواجه تصويتا بعدم الثقة هذا الأسبوع. 


- كان لعائلتي زعيمين عالميين تعهدا بالمزيد من الشفافية هما الرئيس الصيني شي جينبينغ ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، علاقات بشركات أوفشور. 


- يسيطر عدد من الزعماء ومن بينهم رئيس وزراء باكستان والعاهل السعودي وأبناء رئيس اذربيجان، على شركاتأ وفشور. 


- ثلاثة من أبناء رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف الأربعة -- مريم التي يعتقد أنها ستكون خليفته السياسية، وحسن وحسين اللذان تظهر السجلات أنهما تملكا شركة عقارية في لندن من خلال شركات أوفشور إدارها مكتب المحاماة.


- عمل مكتب "موساك فونسيكا" مع 33 شخصا وشركة على الأقل تدرجها واشنطن على القائمة السوداء بسبب علاقاتها بتجار مخدرات مكسيكيين ومنظمات إرهابية أو دول خارجة عن القانون الدولي ومن بينها كوريا الشمالية. وقامت إحداها بتزويد الوقود لمقاتلات تقول الولايات المتحدة إن النظام السوري استخدمها لقصف مواطنيه. 


- أشار التحقيق إلى أن شركة بنمية وهمية ربما ساعدت في إخفاء ملايين الدولارات من سرقة "رينكس-مات" التي سرقت فيها سبائك ذهب بقيمة 40 مليون دولار من مطار هيثرو في لندن في نوفمبر 1983 أصبحت من كلاسيكيات السرقات العالمية. وينفي مكتب "موساك فونسيكا" هذه المزاعم. 


- من بين عملاء الشركة محتالون وزعماء عصابات تهريب مخدرات، وأشخاص متهربون من الضرائب، ورجال اعمال أميركيون مدانون بالتوجه الى روسيا لممارسة الجنس مع أيتام قاصرين وقعوا أوراقا لشركة أوفشور بينما كانوا في السجن. 


- كما كشفت الملفات عن شخص مدان بتبييض الأموال زعم أنه رتب لحملة جمع أموال غير قانونية لجمع 50 الف دولار استخدمت لدفع أموال للأشخاص الذين قاموا بالسرقة في فضيحة ووترغيت في الولايات المتحدة، و29 ملياردير من قائمة فوربس للأغنياء، وبطل أفلام الحركة جاكي تشان. 


- خوان بيدرو دامياني العضو في لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) له ارتباطات أعمال بثلاثة رجال متهمين في فضيحة الفساد التي تحيط بمجلس الفيفا وهم أوجينو فيغيريدو نائب رئيس الفيفا إضافة إلى هوغو جينكيز وابنه المتهمان بدفع رشاوى تتعلق بحقوق بث في أميركا اللاتينية، إلا أنه نفى ارتكاب أي خطأ.


- الأرجنتيني ليونيل ميسي، أفضل لاعب كرة قدم في العالم  الحائز مرات عديدة على "كرة الفيفا الذهبية"، شريك مع والده في ملكية شركة وهمية مقرها في بنما تدعى "ميغا ستار انتربرايزز" لم تكن معروفة في السابق لدى المحققين الإسبان الذي يحققون في مخالفات ضريبية للاعب برشلونة. 


- ميشال بلاتيني الموقوف عن العمل بسبب دفعة مالية بمليوني دولار من رئيس الفيفا سيب بلاتر، طلب خدمات مكتب "موساك فونسيكا" لمساعدته في إدارة شركة أوفشور أسسها في بنما في 2007. 


- عمل أكثر من 500 بنك والفروع والشركات التابعة لها مع مكتب "موساك فونسيكا" منذ السبعينات لمساعدة العملاء على إدارة شركات أوفشور. وساعد بنك يو.اس.بي في تاسيس أكثر من 1100 شركة بينما اسس بنك اتش.اس.بي.سي وفروعه أكثر من 2300 شركة. 


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 743
تاريخ الخبر: 04-04-2016

مواضيع ذات صلة