"الثوري" الإيراني: الاتفاق النووي لا يدعو للفخر.."إس300" تصل قريبا

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 515
تاريخ الخبر: 05-04-2016

اعتبر قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري، أن اتفاق بلاده مع "مجموعة الدول 5+1"،  حول برنامج طهران النووي، "ليس مدعاة للفخر".

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية (شبه رسمية) عن جعفري قوله في اجتماع المجلس الأعلى لقادة الحرس الثوري الثلاثاء، أن “الاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع الغرب في يوليو العام الماضي لا يعود بالنفع على البلاد”.

وشدد قائد الحرس الثوري، أن “الشعب الإيراني قبل بالاتفاق رغمًا عنه”، متساءلاً “بأي فائدة عاد هذا الاتفاق على الشعب”.

وتطرق جعفري للتوتر بين بلاده والسعودية، قائلاً “الحرس الثوري أعد نفسه وينتظر الأوامر للرد المناسب على أنظمة مثل السعودية والبحرين جراء أفعالها الوقحة تجاه إيران”، على حد قوله.

ووقعت إيران اتفاقاً مع مجموعة “5+1″، في منتصف يوليو 2015، من أجل التخلص من برنامجها للأسلحة النووية، يؤهلها لرفع العقوبات المفروضة عليها.

وأصدر مجلس الأمن الدولي، العام الماضي القرار 2231 بعد أسبوع واحد من توقيع إيران لاتفاقيتها النووية، والذي يقضي بمنع تجارب الصواريخ البالستية بما في ذلك تلك القادرة على حمل رؤوس نووية.

وأعلن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، في يناير الماضي، رفع العقوبات الاقتصادية المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني، وذلك بعد إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران امتثلت للالتزامات، المطلوبة بشكل يتناسب مع الاتفاق النووي، الذي تم التوصل إليه في يوليو الماضي.


من جهة ثانية، قال زامير كابولوف، مدير دائرة آسيا في وزارة الخارجية الروسية، إن موسكو ستبدأ بتوريد أول دفعة من منظومات الدفاع الجوي الصاروخية “إس – 300″ إلى إيران خلال الأيام المقبلة.

أكد ذلك كابولوف في حديث مع وكالة “إنترفاكس″ الروسية الثلاثاء.

يذكر أن موسكو وطهران وقعتا عام 2007 عقدا خاصا بتوريد المنظومات لإيران، لكن الرئيس الروسي السابق دميتري مدفيديف فرض عام 2010 حظرا على توريد هذه المنظومات لإيران بناء على قرار صادر من مجلس الأمن الدولي.

وفي أبريل عام 2015 أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برفع الحظر المفروض على توريد المنظومات بعد إحراز تقدم حاسم في المفاوضات حول الملف النووي الإيراني.


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 515
تاريخ الخبر: 05-04-2016

مواضيع ذات صلة