توجه أوروبي مكثف إلى ليبيا..مصالح الشعب الليبي أم مصالح بروكسل؟

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 821
تاريخ الخبر: 17-04-2016

تقاطرت الوفود الرسمية الأوروبية تباعا على العاصمة الليبية طرابلس خلال الساعات الأخيرة، بدءا ببعض السفراء من فرنسا وإسبانبا والمانيا في ليبيا، تبعهم  وصول وزيري خارجية فرنسا وألمانيا إلى ليبيا، السبت، في زيارة "مفاجئة"؛ لإجراء محادثات "لم يُعلن عنها" من قبل، مع رئيس حكومة الوحدة، فايز السراج؛ لدعمه في تحقيق الاستقرار في البلاد، وذلك ضمن جهود الاتحاد الأوروبي لقيادة جهود حل الأزمة الليبية.

وتأتي الزيارة في وقت ألمح فيه الاتحاد الأوروبي إلى أنه سيدرس إرسال عناصر أمنية إلى ليبيا؛ للمساعدة في تحقيق الاستقرار، إذا ما طلبت ذلك الحكومة الليبية الجديدة المدعومة من الأمم المتحدة، وذلك بحسب مسودة بيان للاتحاد الأوروبي.

وبحسب مسودة البيان فإن من بين أسباب هذه الخطوة هي المخاوف من تدفق موجة جديدة من المهاجرين إلى إيطاليا من ليبيا، ما لم يتم استعادة القانون والنظام قريباً في البلاد.

ومن المتوقع أن يوافق وزراء الخارجية والدفاع الأوروبيون، الاثنين المقبل، خلال اجتماعهم في لوكسمبورغ، على دراسة إرسال بعثات تدريب للشرطة وحرس الحدود إلى ليبيا.

واقترح رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينتسي، وجوداً مستمراً لقوة أوروبية؛ لتنفيذ القانون في الحزام الصحراوي الليبي، وتوسيع المهمات البحرية؛ لمنع التهريب، وتدريب خفر السواحل الليبي.

وسيكون الوجود الأمني والعسكري للاتحاد الأوروبي في ليبيا، في حال حصل، أكبر خطوة عسكرية أوروبية منذ الحملة التي شنها حلف شمال الأطلسي، وأدت إلى إسقاط نظام معمر القذافي في 2011.

وكانت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا سبق أن أعلنت رفضها أي تدخل عسكري لقوات أجنبية في ليبيا، وذلك لمساعدة القوات الليبية على مكافحة وجود تنظيم "الدولة".

ووشدد رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، في كلمته في الدورة الـ13 بمؤتمر القمة الإسلامية في إسطنبول، الخميس الماضي، على أن "القضاء على الإرهاب مسألة رئيسة في مشروع وطني ليبي، يجري تنفيذه بسواعد ليبية، وسيستمر لاستئصال هذا السرطان؛ لتصبح ليبيا دولة مدنية ديمقراطية آمنة".

من جهته، أعلن وزير الخارجية الألماني، أن التدريب الأوروبي للقوات الليبية قد يبدأ خارج البلاد في مراحله الأولى؛ في إطار جهود لإعادة بناء البلد.

ولدى سؤاله في مؤتمر صحفي عن خطط التدريب الأوروبية لليبيين، قال شتاينماير: "أعتقد أن الأمر الواقعي تماماً هو القول إنه ينبغي علينا البدء في إجراءات التدريب خارج ليبيا من وجهة نظري"، مضيفاً: إن التدريب قد ينتقل إلى ليبيا في مرحلة لاحقة.

وفي النظر إلى الاهتمام الأوروبي في ليبيا فإن مصالح الاتحاد الأوروبي والناتو الذي يتخذ من بروسكل مقرا له في ليبيا تحظى باهتمام استثائي خشية تدفق المهاجرين ووصول عناصر تنظيم الدولة إلى العواصم الأوروبية. حتى أن الدعم الأوروبي الذي ستقدمه أوروبا ينحصر بتعزيز قدرات ليبيا عسكريا وأمنيا لخدمة مصالح أوروبا قبل الاهتمام بمصالح الشعب الليبيي ومساعدته في الانتقال نحو تحول ديمقراطي حقيقي أو تشجيع تجربة الثورة الليبية.

ويلتقي الاهتمام الأوروبي بمطامع نظام قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي الذي كشف عن نواياه مؤخرا عندما قال إنه كان احتلال ليبيا والسيطرة على خيراتها أحد الحلول لمواجهة أزمات مصر، ولكنه لم يتجه لهذا الحل. وقد أدت هذه التصريحات إلى استنكار واسع لدى الشعب الليبي وقواه الحية غير المتورطة بالثورة المضادة التي كان يدعمها مع دول خليجية.



وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 821
تاريخ الخبر: 17-04-2016

مواضيع ذات صلة