اغتيال قائد أركان أحرار الشام.. وتنظيم الدولة المتهم

شارك بعمليات للقبض على منتسبي تنظيم الدولة في محافظتي إدلب
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 24-04-2016

نعت حركة أحرار الشام الإسلامية قائد أركانها حسين أبو عمار، المعروف بـ"إسلام 1" وثلاثة آخرين، قضوا بتفجير انتحاري استهدف مقرا للحركة في مدينة بنش بريف إدلب الشمالي.

ونعى قائد الحركة مهند المصري "أبو يحيى الحموي"، قائد أركانه، متوعدا تنظيم الدولة بالثأر، حيث اتهمت الحركة التنظيم بالوقوف خلف التفجير، رغم عدم تبني الأخير لذلك.

وقال "أبو يحيى الحموي"، في تغريدة على "تويتر": "قسما لنستأصلن شأفة كلاب أهل النار، ولننتقمن من قتلة إسلام انتقاما يرضي ربنا ويشفي صدور قوم مؤمنين".

وأفادت مصادر محلية أنه سقط خلال التفجير الانتحاري نحو 30 جريح.

وكان أبو عمار، يرأس "لواء الحسين" أحد أكبر ألوية الحركة، قبل أن يتسلم قيادة أركانها، وشارك بعدة عمليات للقبض على منتسبي تنظيم الدولة  في محافظتي إدلب وحلب (شمال البلاد)، بحسب المصادر.

خالد أبو أنس، أحد مؤسسي الحركة، قال: "قافلة كريمة من الشهداء من مدينة بنش، على رأسهم قائد الأركان إسلام، تودعنا بعد أن غدر بهم انتحاري من الكلاب المسعورة، طوبى لكم يا أحفاد علي".

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 24-04-2016

مواضيع ذات صلة