القاهرة تطالب بريطانيا بالتحقيق في مقتل مواطن مصري “حرقاً” بلندن

حاولت مصر ربط قضية ريجيني بميخائيل
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 481
تاريخ الخبر: 27-04-2016

قالت الرئاسة المصرية، الثلاثاء، إنها تهيب بـ”بريطانيا بتكثيف جهودها في التحقيق بمقتل المواطن المصري عادل حبيب ميخائيل الذي لقي مصرعه الثلاثاء، وتم العثور على جثته محروقة في إحدى ضواحي العاصمة البريطانية لندن”.

وحثت رئاسة الجمهورية، في بيان، “السلطات البريطانية المعنية القيام ببذل العناية الواجبة، وتكثيف تحرياتها من أجل الكشف عن غموض هذا الحادث”.

وسبق بيان الرئاسة المصرية، بقليل، تأكيد من الخارجية المصرية، مساء الثلاثاء، أنها “تتابع باهتمام وقلق شديدين حادث مقتل المواطن المصري شريف عادل ميخائيل حرقاً في سيارته بأحد ضواحي لندن”.

وبحسب بيان، وجّه سامح شكري، وزير الخارجية المصرية، “القنصلية العامة المصرية في لندن بإجراء اتصالات فورية مع السلطات البريطانية للإعراب عن تطلّع مصر لإجراء تحقيق عاجل وشفاف ومحايد بشأن الحادث، ومعرفة أسبابه ومحاسبة المسؤولين عنه في أسرع وقت”.

وذلك البيان الثاني للخارجية المصرية خلال ساعتين، حيث ذكر البيان الأول لها أنها “أخطرت اليوم من جانب راعي الكنيسة المصرية (لم تسمه) في لندن بالعثور علي جثة المواطن داخل سيارة محترقة في جراج سيارات بضاحية South Hall، وقام القنصل العام على الفور بالاتصال بوالد المواطن، وتوجها سوياً إلى المستشفى، حيث تبين أنه توفي فور وصوله”.

محاولة الربط بريجيني

وقد حاول النظام المصري ربط بين مقتل أحد المواطنين المصريين في لندن الاثنين الماضي، وبين مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة قبل نحو شهرين، مطالبا بالتعامل مع الحادثين بالطريقة ذاتها.

وفي رد فعل فوري وغير معتاد، أعربت السلطات المصرية عن قلقها البالغ تجاه الحادث، حيث أكدت رئاسة الجمهورية أن السلطات المصرية المعنية تتابع عن كثب التحقيقات التي تجري بشأن الحادث للوقوف على ملابساته.

كما طالب النائب العام المصري المستشار نبيل صادق، النيابة العامة البريطانية بإطلاعه على تفاصيل الواقعة، وأمر بتشكيل فريق تحقيق لمعرفة كافة المعلومات عن الحادث.

وقال البرلماني المصري مصطفى بكري: لقد انتفضت بريطانيا منذ أيام، وطالبت مصر بضرورة الكشف عن هوية قتلة "ريجيني" الإيطالي، ونحن أيضا بدورنا نُطالب بالكشف عن قاتل الشاب المصري، فحبيب المصري عندنا ليس أقل من ريجيني عند الحكومة والشعب الإيطالي".

ومنذ أيام أعلنت الخارجية البريطانية، عن “خيبة أملها” لعدم إحراز تقدم في التحقيق بقضية الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عثر عليه مقتولاً في مصر في فبراير الماضي.

وكان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي باولو جينتيلوني قد أمر في 8 أبريل الجاري باستدعاء السفير الإيطالي في القاهرة ماوريتسيو مساري لإجراء مشاورات، عقب إعلان روما على لسان لويجي مانكوني، رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الإيطالي، فشل اجتماعات المحققين والمسؤولين الأمنيين المصريين والإيطاليين التي عقدت في 7 و8 أبريل في روما”.


ووفق السفارة الإيطالية، فإن الشاب والباحث الإيطالي جوليو ريجيني، (28 عاماً)، كان موجوداً في القاهرة منذ سبتمبر الماضي، لتحضير أطروحة دكتوراه حول الاقتصاد المصري، واختفى مساء 25 يناير الماضي، في حي الدقي (محافظة الجيزة)، حيث كان لديه موعد مع أحد المصريين، قبل أن يعثر عليه مقتولاً في 3  فبراير الماضي.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 481
تاريخ الخبر: 27-04-2016

مواضيع ذات صلة