2581 قتيلا بضربات بدون طيار أمريكية بينهم مئات المدنيين

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 363
تاريخ الخبر: 02-07-2016


أعلنت الاستخبارات الأمريكية، أن الضربات الأمريكية خارج العراق وسوريا وأفغانستان، والتي نفذ معظمها بواسطة طائرات بدون طيار، تسببت في مقتل أكثرمن2581 مسلحا و116 مدنيا منذ 2009.

وهي أول مرة تكشف فيها الإدارة الأمريكية حصيلة ضربات "البنتاغون"، والـ"سي آي إيه"، ضد المتطرفين خارج مناطق المعارك التي يتحرك فيها الجيش الأمريكي، وبصورة رئيسية في باكستان واليمن والصومال.

وقد تم ذلك عملا بالوعد الذي قطعه الرئيس باراك أوباما، بتقديم أقصى قدر ممكن من المعلومات إلى الشعب الأمريكي، حول تلك الضربات، وفق ما جاء في بيان الإدارة الوطنية للاستخبارات.

وأقرت الإدارة الوطنية للاستخبارات بأن هذه التقديرات أقل من الأرقام التي تقدمها المنظمات غير الحكومية التي تتابع الضربات، والتي تشير إلى مقتل ما بين 200 وأكثر من 900 مدني، في عمليات القصف منذ 2009.

وبررت الاستخبارات الأمريكية هذا الفارق، مشيرة إلى أن الإدارة تملك وسائل فنية وبشرية ليست في حوزة المنظمات غير الحكومية لتقدير عدد القتلى والتمييز ما بين مقاتلين وغير مقاتلين.

وأضافت الإدارة الوطنية للاستخبارات أن المنظمات غير الحكومية تتعرض لتضليل إعلامي متعمد من بعض المجموعات في وسائل الإعلام المحلية، ما يزيد من تعقيد عملها.

تجدر الإشارة إلى أن أوباما وقع، الجمعة، مرسوما يأمر جميع الوكالات المشاركة في الضربات الجوية باتخاذ كل الاحتياطات الممكنة خلال تنفيذ هذه الغارات، للحد من إمكان وقوع ضحايا مدنيين.

كما أشار صراحة إلى أنه يتحتم عليها الإقرار بمسؤولية الولايات المتحدة في حال وقوع ضحايا مدنيين والتحاور مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر وغيرها من المنظمات غير الحكومية الناشطة في مناطق النزاعات.

كما نص المرسوم الرئاسي أيضا على إصدار تقرير سنوي حول عدد القتلى شبيه بتقرير الجمعة، على أن يصدر التقرير التالي في مهلة أقصاها  مايو 2017.

وتستهدف واشنطن في غاراتها تلك تنظيم القاعدة في المنطقة وتنظيم الدولة وغيره من الجماعات الجهادية الأخرى ولكن يسقط فيها عدد كبير من الجرحى، كما حدث في تدمير مستشفى لأطباء بلا حدود في أفغانستان مؤخرا أدى لسقوط عشرات المدنيين والاطباء والممرضين.


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 363
تاريخ الخبر: 02-07-2016

مواضيع ذات صلة