تطبيع.. شركة نقل إسرائيلية تتولى نقل نفايات إيطالية للمغرب

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 438
تاريخ الخبر: 14-07-2016

قالت وثائق نشرت في المغرب إن شركة نقل إسرائيلية تولت نقل نفايات إيطالية للمغرب وما زالت تثير جدلا واسعا.
وقالت منابر إعلامية مغربية إنه عكس تصريحات الوزيرة المغربية المكلفة بالبيئة حكيمة الحيطي، التي قالت ان النفايات تم استيرادها من مدينة بسكارا بجهة «ابرتسو» الإيطالية، ورد من جهة «كمبانبا» الإيطالية التي توجد فيها مدينة نابولي، التي قامت بتصدير النفايات الإيطالية إلى المغرب، في عقد يضم كلا من الجمعية المهنية للإسمنت في المغرب «باطرونا الإسمنت»، ومجموعة شركات «إيطاليا إسمنت» والشركة الإسرائيلية «زيم»، تدفع بموجبه الجهة للمتعاقدين حوالى 120 مليون درهم مقابل استقبال النفايات.
ووفق الوثيقة، التي نشرها موقعها «الرأي» الإيطالي وأعادت المواقع المغربية نشرها أمس الأربعاء، فإن المعلومات تفيد أن تلاعبا ما تم بخصوص تزوير اسم مصدر النفايات التي تم نقلها للمغرب، خصوصا ان جهة «كمبانيا»، تعرف نشاطا كبيرا للمافيا في موضوع النفايات، مما سبب سابقا ضجة كبيرة في إيطاليا حول الموضوع.
وأكدت المصادر أن النفايات مصدرها جهة «كمبانيا»، لكن تم التأشير عليها أنها واردة من جهة «ابرستو»، حيث ان مدينة «بيسكارا» التي تقع في جهة «ابرستو» قد تم فيها فقط تعليب النفايات من طرف شركة «DECO spa «.
وكشفت الوثيقة المذكورة أن الشركة التي تتكلف بالنقل وهي «زيم إنترغريتد شيبينغ سيرفسز» Zim Integrated Shipping Services وهي شركة إسرائيلية مقرها الرئيسي في حيفا ولها فروع في عدة مناطق في العالم من بينها مالطا التي تكلف فرعها هناك بنقل هذه النفايات، وتم إدراجه ضمن الاتفاقية كشركة مكلفة بالنقل، وهي من أضخم شركات النقل البحري في العالم.

وكانت كشفت الصحف الإسرائيلية أن شركات أمن غربية تقدم خدمات أمنية لدول عربية وخليجية مثل الإمارات والكويت في حماية مطاراتها تقدم خدمات أمنية أيضا في نفس الوقت لإسرائيل وخاصة فيما يتعلق بعمليات أمنية ضد الأسرى الفلسطينيين.

كما كشفت مواقع بريطانية معروفة مثل "ميدل إيست آي" مؤخرا أن شركة غذائية تقوم بتصدير اللحوم لإسرائيل واستياردها لدول الخليج يمتلك فيها الشيخ منصور بين زايد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة نحو نصف أسهمها.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 438
تاريخ الخبر: 14-07-2016

مواضيع ذات صلة