مواقع التواصل تحتفي بالإفراج عن مسلم البراك

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 07-09-2016


عجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات والتغريدات المباركة لإطلاق سراح النائب الكويتي السابق مسلم البراك؛ الأربعاء، بعدما تواردت أنباء أن عفواً أميرياً على وشك الصدور عن البراك بمناسبة عيد الأضحى.

واكتسح وسم (هاشتاغ) #ألف_مبروك_خروج_البراك، موقع "تويتر"، وعبرت التغريدات عن تأييد آلاف المدونين لقرار إخلاء سبيل البراك.

الناشط راجح نواف الحميداني كتب يقول: "نبارك لأنفسنا وللشعب الكويتي خروج مسلم البراك بعفو من صاحب السمو أمير البلاد".

واعتبر خالد العتيبي الفرحة بخروج البراك "ليست فرحة لأهل الكويت فحسب، بل فرحة لأهل الخليج معنا، عقبال خروج جميع معتقلي الرأي في الخليج والوطن العربي".

وعبر المدون سعد العجمي عن تأييده للبراك بالقول: "دخل السجن شامخاً وخرج منه شامخاً، هكذا هم الرجال في زمنٍ كثر فيه أشباهم.. الأبطال يصنعون التاريخ ولا يصنعهم".

وأثنى رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية، عبد الله العذبة، على هذه اللفتة من أمير الكويت، قائلاً: "الله يحفظك يا مسلم، وحفظ الله الكويت وطن النهار. معالجة أمير الكويت لهذه الملفات أمر غير مستغرب من أبو ناصر".

من جهته كتب الكاتب التركي، إسماعيل ياشا: "لست كويتياً ولكن فرحت بهذا الخبر".

وكانت محكمة التمييز الكويتية أيدت، في مايو 2015، حكم حبس البراك، سنتين مع الشغل والنفاذ، بتهمة "العيب في الذات الأميرية".

وفي فبراير 2015، قضت محكمة الاستئناف الكويتية، بحبس البراك عامين بتهمة "العيب بالذات الأميرية"، على خلفية خطاب ألقاه في ندوة بعنوان "كفى عبثاً" في أكتوبر/تشرين الأول 2012.

وفي أبريل 2015، أخلت محكمة التمييز الكويتية سبيل البراك بكفالة 1000 دينار نحو (3000 دولار) لحين الفصل في التمييز، بعد أن كان سلم نفسه في  مارس الماضي إلى إدارة تنفيذ الأحكام التابعة لوزارة الداخلية، لتنفيذ حكم الحبس سنتين الصادر بحقه من محكمة الاستئناف آنذاك.

وقال البراك، بعيد صدور تأييد الحكم ضده، في كلمة له في ديوانه أمام المتضامنين معه: "الحمد الله وضعت سطوة المال تحت قدمي، وبهرجة المنصب خلف ظهري، واخترت أن أكون سجين رأي".

وأضاف: "أوصي الجميع بتفعيل العمل والنضال السياسي بالشكل السلمي، والعنف يضر الكويت. وموقف أبناء وبنات الكويت دَين في عنقي".

ومضى البراك قائلاً: "نفسي لا تقبل الهوان، ولن أقبل إطلاقاً إلا بمواقف العز والكرامة خارج السجن أو داخله".


وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 07-09-2016

مواضيع ذات صلة