موسكو تطلب من المعارضة ترك حلب الجمعة.. والأخيرة تتحدى

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 03-11-2016


طلبت روسيا من مقاتلي المعارضة السورية المتحصنين في مدينة حلب مغادرتها بحلول مساء الجمعة، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها "ستمدد وقفاً للضربات الجوية في المدينة".

وقالت وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء، إنها ستسمح لمقاتلي المعارضة بالخروج من المدينة سالمين، ومعهم أسلحتهم، في (4|11) "عبر ممرين"، مبينة أنه "سيُسمح للمدنيين والمرضى والجرحى بالمغادرة عبر ستة ممرات أخرى".

من جهتها رفضت المعارضة السورية مطلب روسيا، وقال زكريا ملاحفجي، من تجمع "فاستقم" المعارضة المسلحة، لـ "رويترز": "هذا الأمر مرفوض على الإطلاق، مدينة حلب لا نسلمها للروس ولا نستسلم بالمطلق".

ونفى ملاحفجي أن تكون هناك ممرات تضمن خروجاً آمناً وقال: "إن المدنيين لا يثقون بروسيا أو بنظام الأسد".

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، ذكر أن الرئيس فلاديمير بوتين، أمر بوقف الغارات الجوية لتفادي "وقوع ضحايا دون داع" على حد قوله، مشيراً إلى أنها أوقفت الهجمات الجوية على حلب منذ (18|10). 

إلا أن مأمون حاج موسى، المتحدث باسم فصيل "صقور الشام"، أحد الفصائل الرئيسة المشاركة في معركة فك الحصار عن حلب، نفى في تصريح للموقع الإخباري "الخليج أونلاين" كلام شويغو، موضحاً أن الطيران الروسي لم يتوقف منذ بدء المعارك في حلب خلال الأيام الثلاثة الماضية، وكان بمثابة غطاء جوي لقوات الأسد والمليشيات الحليفة له".


وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 03-11-2016

مواضيع ذات صلة