ثلاثية الشارقة تحبط «الزعيم».. وتسعد الوحدة

أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 207
تاريخ الخبر: 25-02-2018

ألحق الشارقة بضيفه العين متصدر الدوري، أول هزيمة بفوزه عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف، خلال المباراة التي جمعتهما، أمس، على استاد خالد بن محمد في الشارقة، ضمن مباريات الجولة 17 لدوري الخليج العربي، وأسعدت نتيجة المباراة، إلى جانب الشارقة، فريق الوحدة أقرب المنافسين للعين على الصدارة، إذ أعاد فوز الشارقة الأمل مجدداً للوحدة في الفوز بلقب الدوري، إذ بات الفارق بين الوحدة والعين نقطة واحدة فقط، وقفز الشارقة برصيده إلى 22 نقطة، متقدماً خطوة كبيرة في الدوري، وتجمد رصيد العين عند 38 نقطة.

أنهى الفريقان الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، من ركلتَي جزاء احتُسبتا لمصلحة الفريقين.

وتغير سيناريو المباراة بشكل كامل لمصلحة الشارقة في الشوط الثاني، الذي تمكن خلاله من تسجيل هدفين على التوالي.

فاجأ الشارقة ضيفه العين بهدف مبكر في مرمى الحارس، خالد عيسى، من ركلة جزاء احتسبها حكم اللقاء، عمار الجنيبي، وتصدى لها لاعب الفريق البرازيلي، فاندر فييرا، مسجلاً الهدف الأول لفريقه، في الدقيقة الرابعة.

وأعطى الهدف المبكر المباراة مزيداً من الإثارة والمتعة، وحاول الشارقة تعزيز تفوقه في المباراة والوصول الى مرمى العين مجدداً، وقاد أكثر من محاولة لكن لم يكتب لها النجاح، في المقابل حاول العين العودة إلى المباراة، وقاد العديد من الهجمات بوساطة الرباعي، عمر عبدالرحمن وحسين الشحات وكايو فرنانديز وريان يسلم.

لم يهنأ الشارقة كثيراً بهدفه في مرمى العين، إذ تمكن الأخير، بعد مرور 11 دقيقة فقط، من إدراك التعادل عن طريق ركلة ركلة جزاء احتسبت لمصلحة لاعبه المحترف، المصري حسين الشحات، إثر تعرضه للعرقلة من قبل مدافع الشارقة، الحسن صالح، سددها عمر عبدالرحمن مسجلاً هدف التعادل لفريقه«15«.

وأنقذ حارس الشارقة، عادل الحوسني، مرماه من كرة قوية سددها لاعب العين، كايو فرنانديز.

حاول العين فرض سيطرته على مجريات المباراة، واستغلال القوة الضاربة في صفوفه، ممثلة في الثلاثي عموري والشحات وكايو، لكن محاولاته باءت بالفشل.

وحرم حارس الشارقة، عادل الحوسني، مهاجم العين الشحات من تسجيل هدف ثانٍ للعين، بعدما كان منفرداً بالمرمى»45”.

جاءت بداية الشوط الثاني عكس ما كان يشتهي العين، إذ تمكن الشارقة من التقدم مجدداً بهدف ثانٍ سجله لاعبه، فاندر فييرا، «66» من ركلة جزاء احتسبت لمصلحة اللاعب، سيف راشد،

وبدا مدرب العين، الكرواتي زوران، في وضع لا يحسد عليه، كون أن سيناريو المباراة لم يكن في مصلحة فريقه، واضطر إلى الاستعانة باللاعب، ماركوس بيرغ، لزيادة الفاعلية الهجومية والعودة إلى المباراة.

وبدد لاعب الشارقة البديل، البرازيلي لولينهو، أي أمل للعين في العودة إلى المباراة، بعدما تمكن من تسجيل الهدف الثاني «88»، ما جعل جمهور العين يغادر ملعب المباراة وهو في حالة غضب للخسارة الأولى لفريقه.


أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 207
تاريخ الخبر: 25-02-2018

مواضيع ذات صلة