28 قتيلاً في قصف مكثف للغوطة بالكلور

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 238
تاريخ الخبر: 08-03-2018

شنت مقاتلات روسية غارات مكثفة على عدة مناطق بالغوطة الشرقية، فجر الخميس، بينما عاودت قوات النظام قصف مدينة حمورية بالفسفور الحارق، على الرغم من التوعد الفرنسي بالرد حال ثبت استخدام الكيميائي في سوريا.

وكان الدفاع المدني قد أفاد، أمس الأربعاء، أن القصف خلف 28 قتيلاً، وأدى لوقوع حالات اختناق بين المدنيين إثر الغازات السامة التي استهدفت الأحياء السكنية في بلدتي سقبا وحمّورية، ما أسفر أيضاً عن اندلاع حرائق كبيرة بالأبنية السكنية.

ورجحت مصادر طبية أن يكون الغاز المستخدم هو غاز الكلور، مشيرة إلى أن عشرات حالات الاختناق في الأقبية لم يتم الوصول إليها بعد من قبل الطواقم الطبية بسبب القصف الشديد على البلدتين.
ونشر ناشطون سوريون لقطات مصورة من أحد مستشفيات الغوطة الشرقية تتحدث فيها شاهدة عيان تعرضت لغازات سامة إثر قصف لقوات النظام على بلدتي حمورية وسقبا. ويظهر في الفيديو طبيب يقول إن المصابة استنشقت غاز الكلور.

ومن جانبها، أعلنت فرنسا أنها سترد إذا ثبت استخدام أسلحة كيميائية أدت لسقوط قتلى في سوريا.

وعزت مصادر في المعارضة، شراسة الهجمة إلى سعي النظام لتقسيم الغوطة الشرقية لشطرين بأسرع وقت ممكن.


وأعلن الدفاع المدني السوري، مقتل أكثر من 661 مدنياً في الأيام الـ17 الأخيرة بالغوطة الواقعة تحت حصار نظام الأسد منذ أكثر من خمس سنوات.

وذكرت مواقع موالية للنظام السوري أن 33 من أفراد قوات النظام، بينهم ثمانية ضباط، قتلوا خلال معارك مع المعارضة السورية المسلحة في الغوطة الشرقية خلال الساعات الماضية.

من جهته، طالب مجلس الأمن الدولي جميع الأطراف المعنية بالتنفيذ الكامل للقرار رقم 2401 والمتعلق بوقف القتال في سوريا وإيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين في الغوطة الشرقية.

وحتى اليوم لم تدخل الهدنة، التي أقرها مجلس الأمن في 24 فبراير الماضي حيز التنفيذ، كما لم تتحقق الهدنة، التي اقترحتها روسيا، والتي كان من المفترض أن تستمر 5 ساعات يومياً في الغوطة.



وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 238
تاريخ الخبر: 08-03-2018

مواضيع ذات صلة