توقعات بتمديد المفاوضات النووية بين إيران والغرب

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 484
تاريخ الخبر: 30-11--0001

رجحت إيران و«مجموعة خمسة زائد واحد» المؤلفة من الدول الست الكبرى، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا أمس تمديد مفاوضاتهما بشأن حل مسألة البرنامج النووي الإيراني بسبب استمرار خلافات عميقة حتى بعد صياغة نحو ثلثي بنود الاتفاق النهائي المستهدف أبرامه بحلول يوم الأحد المقبل 20 يوليو الجاري.

فقد أظهر وزراء الخارجية الأميركي جون كيري والبريطاني وليام هيج والفرنسي لوران فابيوس والألماني فرانك فالتر شتاينماير ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بعد محادثات أجروها في فيينا، القليل من التفاؤل في القدرة على التوصل إلى اختراق سريع في المراحل الأخيرة من المفاوضات. 

وقال كيري «لدينا بكل تأكيد بعض الخلافات الكبيرة جداً. ونحن بحاجة لرؤية ما إذا كان بإمكاننا تحقيق بعض التقدم». وأضاف «التأكد من أن إيران لن تقوم بتطوير السلاح النووي، وأن برنامجها سلمي أمر مهم جداً».

وقال هيج «هناك خلافات كبيرة جداً، ومن غير المرجح تحقيق اختراق سريع. سنرى ما هي الهوامش التي نملكها من أجل إحراز تقدم قبل 20 يوليو».

وسئل عن تمديد المهلة، فأجاب قائلاً «من السابق لأوانه الحديث عن الموضوع».

وقال فابيوس «أجرينا مشاورات معمقة لكننا لم نتوصل بعد إلى اتفاق وكانت المشاورات مفيدة وستتواصل». وأضاف «إذا استطعنا التوصل إلى اتفاق بحلول 20 يوليو، فهذا جيد. وإذا لم يحصل ذلك، سنكون أمام خيارين: تمديد مباحثاتنا أو القول إنه للأسف ليس هناك اتفاق وشيك».

وقال شتاينماير «الوقت يضيق قبل العشرين من يوليو. لا يمكنني أن أجزم بأن اتفاقاً سيحصل». وأضاف «الكرة في ملعب إيران، آمل في ن تكون الأيام المتبقية كافية لدفع طهران إلى التفكير».

وقال ظريف في حسابه على موقع «تويتر» الإلكتروني للتواصل الاجتماعي «الثقة ينبغي أن تكون متبادلة بين الجانبين. لن أشارك في توجيه اللوم أو التلاعب، بل في جهد صادق من أجل التوصل إلى اتفاق وأتوقع الأمر نفسه من الطرف الآخر» وأضاف «ينبغي أخذ مخاوف جميع الأطراف في الاعتبار لإبرام اتفاق».

وقال ظريف لمحطة «إن. بي. سي» التلفزيونية الأميركي «ألتزم أمام الجميع بأن أقدم للمجتمع الدولي ضمانات صادقة بأن إيران لا تتطلع إلى الحصول على السلاح النووي. لا نرى أي مصلحة لإيران في صنع سلاح نووي». وأضاف «أدحض كل الحسابات حول حاجة إيران إلى حماية نفسها من كل جيرانها السنة بالسلاح النووي. ستقوم بنفسها بإقناع جيراننا بأننا نريد أن نعيش بسلام وطمأنينة معهم». وتابع «كوننا الأكبر والأقوى والأكثر عدداً ولدينا تكنولوجيا أفضل وكون مصادرنا البشرية أكثر تطوراً من معظم جيراننا، كل هذا يعطينا نقاط قوة تجعلنا لا نحتاج إلى زيادة قدرات أخرى»، على حد قوله.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 484
تاريخ الخبر: 30-11--0001

مواضيع ذات صلة