مجلس الأمن يحبط مشروع قرار روسيّاً يدين الهجوم الثلاثي في سوريا

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 51
تاريخ الخبر: 15-04-2018

أحبط مجلس الأمن الدولي  مشروع قرار روسيّاً لإدانة الضربة الأمريكية البريطانية الفرنسية في سوريا.

وجاء رفض المشروع الروسي بشأن سوريا بعد تأييد 3 أعضاء في مجلس الأمن، ومعارضة 8، وامتناع 4 عن التصويت.

وأمام الجلسة الطارئة لمجلس الأمن التي دعت إليها روسيا، قالت نيكي هايلي، المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، السبت: إن "الضربات ضد مواقع النظام السوري كانت مبررة ومشروعة ومتناسبة.. وتمكنّا من شل برنامج الأسلحة الكيماوية السوري".

وأضافت المسؤولة الأمريكية أنه "في حال استخدام النظام الغاز السام مرة أخرى، فإن الولايات المتحدة ستكون جاهزة للرد".

وأشارت هايلي إلى أن "الفيتو الروسي كان الضوء الأخضر لنظام الأسد لاستخدام الأسلحة الكيماوية"، مضيفة: "نحن على ثقة بأننا تمكنّا من شل برنامج الأسلحة الكيماوية السوري".

من جهته، قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، إن الضربات الغربية على مواقع للنظام "انتهاك للقانون الدولي".

وعن الأزمة السورية، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في كلمة ألقاها خلال الجلسة: إن "التسوية لا بد من أن تكون سياسية".

وفجر السبت، أعلنت واشنطن وباريس ولندن شن ضربة عسكرية ثلاثية على أهداف تابعة للنظام السوري، في رد على هجوم كيماوي نفذه النظام السوري على مدينة دوما، السبت الماضي، أوقع عشرات القتلى ومئات الجرحى.

ونُفِّذت الضربة ضد مواقع تابعة لنظام الأسد في العاصمة دمشق وعلى تخومها، لكنها جاءت محدودة إلى حد كبير قياساً بالتهديدات التي أطلقها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قبل تنفيذها.

وبعد الضربة، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، إن الضربة أطاحت بمخزون كيماوي كان لدى الأسد، لكنها أكدت أن الأخير ما زال يمتلك بنية تحتية تمكِّنه من تصنيع أسلحة جديدة.


وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 51
تاريخ الخبر: 15-04-2018

مواضيع ذات صلة