مسؤول عُماني لـ"أبوظبي": صبرنا نفد ولم يعد لدينا قدرة على التحمل!

عصام بن علي الرواس: سياسة الصبر نفدت ولم يعد هناك قدرة على التحمل
متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 666
تاريخ الخبر: 07-06-2018


تداول ناشطون تسجيلا مصورا يظهر فيه مسؤول عماني يوجه فيه انتقادات يزعم بأنها موجهة إلى أبوظبي. 
وفي التسجيل المصور يظهر عصام بن علي الرواس نائب رئيس الهيئة العامة للصناعات الحرفية في مقابلة على إذاعة محلية، يقول فيها: "على الجيران أن يستوعبوا أنه نفد صبر الشعب العُماني وجلالة السلطان واثق من نفسه ويعرفه تاريخه وتاريخ البلد وعنده من الأوراق والوثائق إن أراد أن يكشفها فلن نحتاج لكل هذه الضجة والضوضاء".
ويضيف المسؤول إن "سياسة الصبر نفدت ولم يعد هناك قدرة على التحمل خاصة بعد حملات الذباب الإلكتروني"، وهو مصطلح يستخدمه ناشطون للدلالة على حسابات إلكترونية في مواقع التواصل الاجتماعي تابعة للسلطات في الرياض وأبوظبي.
وربط نشطاء مواقع التواصل انتقادات المسؤول العماني بالتزامن مع القرارات العمانية ذات الصلة/ في مقدمتها إلغاء ترخيص بنك أبوظبي من مزاولة العمل في مجال الأوراق المالية بالسلطنة.
وكان مجلس إدارة الهيئة العامة لسوق المال العماني قرر الأربعاء "إلغاء ترخيص بنك أبو ظبي الأول (بنك أبو ظبي الوطني سابقًا) من مزاولة العمل في مجال الأوراق المالية وشطب قيده من سجل الشركات العاملة في مجال الأوراق المالية".
وعرفت العلاقات بين مسقط وأبوظبي توترا وأزمة صامتة عام 2011، على خلفية اكتشاف السلطنة خلية تجسس إماراتية، تحاول الوصول إلى معلومات حساسة تمس السلطان قابوس شخصيا.
 ولم تحل الأزمة إلا بوساطة خليجية كويتية أدت إلى شروط مالية وسياسية على أبوظبي لصالح مسقط.
ويدور صراع بين أبوظبي ومسقط بدأ يظهر للسطح مؤخرا، لا سيما مع تنامي الدور الإماراتي لتثبيت نفوذها في محافظة المهرة اليمنية على الحدود مع سلطنة عمان.
وقد يكون الأمر وراء التصعيد في التصريحات العمانية، في ظل مخاوف عمان من توسع النفوذ الإماراتي في المهرة تستند إلى إرث بدأ منذ نهاية ستينيات القرن الماضي، عندما واجهت دعوات الاستقلال عنها لما عرف لاحقا "بجبهة تحرير ظفار" (اليسارية)، حيث شكلت المهرة محطة انطلاق لعملياتها العسكرية.
وبرز الصراع الإماراتي العماني بشكل جلي في أغسطس الماضي خلال حملات التجنيس لأبناء المناطق اليمنية الحدودية، حيث بدأت الإمارات تجنيس عدد من أبناء سقطرى، فردت عمان بحملة تجنيس أخرى لأسرتي رئيس الوزراء السابق حيدر أبو بكر العطاس، وسلطان المهرة الشيخ عيسى بن عفرار شملت نحو 69 من أبناء الأسرتين.
وسبق لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن نشرت أواخر يوليو الماضي، تقريرا تحت عنوان "عمان تتخوف من نفوذ أبوظبي في اليمن".


متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 666
تاريخ الخبر: 07-06-2018

مواضيع ذات صلة