كيف يفكرون في هذا القرار!

الكـاتب : عائشة سلطان
عدد المشاهدات: 120
تاريخ الخبر: 13-06-2018

بعد جملة أخبار تدور كلها حول حوادث انتحار مختلفة، أقدم عليها رجال ونساء صغار جداً وطاعنون في السن، في بلدان أوروبية وقرى عربية بائسة، ومع يقيني بعدمية الانتحار وبأن الحياة فعل وقرار وخيار عظيم جداً، أهم وأجمل بكثير من أن نقايضه بالموت، إلا أن لحظة الانتحار ليست لحظة عادية، سهلة، أو حتى جبانة كما قد يظن البعض، إنه فعل آثم دينياً ومدمر، لكن ليس من السهل مقايضة الروح بالعدم واللاجدوى، هناك لحظة زمن وقرار كثيفة جداً لم يكن من السهل تجاوز حدودها بغير السقوط اعتقاداً بانعدام الوزن لا أكثر!

استغرقت طويلاً وأنا أفكر في تلك الشابة التي أقدمت على الانتحار، بينما قال الخبر (.. ولم يتم حتى الآن معرفة أسباب إقدام الفتاة على قتل نفسها!) كنت أفكر في اللحظة الباردة جداً والصامتة تماماً من كل صوت أو معنى التي ألقت فيها تلك الصغيرة بنفسها من الطابق السابع عشر لتلقى حتفها سريعاً أسفل ذلك البناء الضخم، كيف أمكنها فعل ذلك، بدا الحادث بالنسبة لي غير معقول أو غير منطقي، يقول محرر الخبر: «إن فتاة آسيوية في الرابعة عشرة من عمرها لم تتحمل قسوة الملاحظات التي وجهها لها والدها لأمور تتعلق بالدراسة والمدرسة، فما كان منها سوى أن قذفت بنفسها من ذلك العلو الشاهق!»، هكذا بهذه البساطة؟ وهل يمكن أن تكون ملاحظة قاسية سبباً في انتحار شابة صغيرة؟

منذ أيام تلقيت رسالة طلب مني شاب عربي فيها المساعدة على الحصول على وظيفة وإلا فإنه، كما قال، قاب قوسين أو أدنى من الانتحار، لأنه ما عاد يطيق الحياة في بلده وهو يكتم دمعاً يكويه ليل نهار، لكنه صابر على مضض، قلت لنفسي الانتحار مرة أخرى؟ ما حكاية الانتحار؟ وكيف صار سهلاً هكذا؟

لحظة القرار التي هي لحظة فرار حقيقية من زمن ومن موقف ومن حالة نفسية ومن وضع مادي ومن مواجهة ومن.. إلى زمن مختلف وموقف آخر وحالة مغايرة ووضع مختلف نعبرها جميعاً وكل يوم ربما، وإن كان عبور بعضنا يختلف عن عبور الآخرين، عبور آمن، عبور بطيء، عبور غير ناجح، عبور متردد، متعثر، وربما عبور فاشل أحياناً، أظن ذلك أفضل بكثير من العبور في الفراغ إلى حيث لا عودة، ووحدها نوعية البشر واللحظة التاريخية الفاصلة التي يعيشها من يحدد ذلك، ولو نظرنا إلى الخريطة اليوم يمكننا أن نستنتج نوعية الهروب الذي يفكر فيه شباب كثر في العالم العربي من أوطانهم إلى أماكن أخرى، بحثاً عن الأمان والحياة والكرامة!

الهدف من الهروب ليس هو المهم، الأهم هو ذلك الطريق الفاصل بين مسار وآخر وبين فرار وقرار، بين قرار يقود لحياة أفضل وبين فرار يقود لفراغ نهائي لا عودة منه!


عدد المشاهدات: 120
تاريخ الخبر: 13-06-2018

مواضيع ذات صلة

معطف القراءة
12 | ديسمبر 2018
النهايات مفتوحة!
11 | ديسمبر 2018