موت اللغة

الكـاتب : محمد الباهلي
عدد المشاهدات: 126
تاريخ الخبر: 20-07-2018

اشتمل كتاب «اللغة العربية والتعليم.. رؤية مستقبلية للتطور» الصادر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية (عام 2008)، على دراسة للدكتور رشدي أحمد طعيمة، بعنوان «اللغة العربية بين مهددات الفناء ومقومات البقاء»، نقل فيها عن ديفيد كريستال، عالم اللغة، قوله إن موت اللغة يتم على ثلاث مراحل:

الأولى: الضغط الشديد الذي تمارسه اللغة المسيطرة على أفراد «اللغة الخاضعة»، وإجبارهم على استخدام لغة الأقوياء، وذلك لأسباب اقتصادية وسياسية واجتماعية، إلى أن ينتهي الأمر بإضعاف اللغة القومية لحساب اللغة المسيطرة.

ثانياً: ظهور الثنائية اللغوية، حين يمتلك ذوو اللغة الأصلية مهارات استخدام اللغة الأقوى، مع الاحتفاظ بمقومات لغتهم الأصلية، رغبةً في التواصل مع ذوي اللغة الأقوى، وما يتحقق وراء ذلك من مكاسب.

ثالثاً: ظهور جيل جديد من الأطفال والشباب يجيد اللغة المسيطرة، فيفضل استعمالها ويترك لغته الأصلية، معتقداً أنها لا تساعده على قضاء شؤونه.

وفي نظري أنه ينبغي الانتباه لهذه المراحل التي يمر به تراجع اللغة الأصلية قبل موتها، إذ يبدو أن هناك ما يشبهها في واقع اللغة العربية حالياً، لاسيما بعد أن أصبح التعليم، في العديد من البلدان العربية، يتم باللغة الأجنبية (الإنجليزية أو الفرنسية)، وأصبحت الحياة الاقتصادية والعلمية والإدارية والثقافية أغلبها باللغة الأجنبية.. وهذا أكبر انتصار تحققه لغة أجنبية على لغة أخرى في عقر دارها وبين ظهراني أهلها.

والسؤال المهم هنا هو: ما الذي يدفع بعض البلدان لجعل اللغة الأجنبية لغة التعليم بدل اللغة الأم، رغم الأبحاث والدراسات التي تؤكد أن الاعتماد على اللغة الأجنبية، خاصة في التعليم، له آثاره السلبية الكبيرة؟

أغلب الدول تحرص على التمسك بلغتها والحفاظ عليها نقيةً، نجد ذلك في فرنسا وألمانيا وإسبانيا واليابان والصين وماليزيا وكوريا وفيتنام.. وفي هذه الأخيرة أوصى الزعيم الفيتنامي «هوشني منه» شعبه بالمحافظة على لغته قائلاً: «حافظوا على صفاء لغتكم كما تحافظون على صفاء عيونكم».

وكما يؤكد المختصون وخبراء علم اللغة، فقد نجحت اللغة العربية في تحقيق ما لم تحققه لغات كثيرة في العالم، خاصة في مجال التعليم والعلوم، وأكتفي هنا ببعض الأدلة التي أوردتها دراسات الكتاب المذكور آنفاً.

1- في افتتاح العام الدراسي 1931 -1932، خاطب «بونور»، مدير المعارف في المفوضية العليا أيام الانتداب الفرنسي على سوريا، خاطب أساتذة الجامعة السورية قائلاً: لستم مخطئين في اختياركم اللغة العربية في التدريس، بل كونوا واثقين أنكم أحسنتم صنعاً بانتقائها، فمن يزعمون أن اللغة العربية غير صالحة للتعبير عن العلم الحاضر، هم على خطأ فادح، والأدلة تثبت أن لغة الضاد غنية باشتقاقها وكثرة تراكيبها، وأنها قادرة على التعبير عن الأفكار والارتباطات الحديثة.. أهنئ العرب، وأتمنى ألا يضيعوا هذا الاحترام المقدر للغتهم، لأن من يدافع عن لغته يدافع عن حقه وعن كيانه وعن لحمه ودمه.

2- عندما تأسست الكلية الإنجيلية في بيروت عام 1866، كانت العربية لغة التدريس للمواد العلمية، حتى الأساتذة الأميركيون فيها كانوا يلقون محاضراتهم باللغة العربية. والشيء نفسه حدث في كلية الطب بالقصر العيني في القاهرة.

3- الدراسة التي قامت بها الجامعة الأميركية في بيروت، والتي أثبتت أن من يكسب علماً بلغته الأم يكون أكثر استيعاباً له، وصولاً إلى الابتكار والإبداع.

4- دلّت الدراسات النفسية أن القارئ والسامع يستوعب مضمون نص بلغته الأصلية أكثر بنسبة 20٪ عن استيعابه بلغة أجنبية مهما كان إتقانه لها.

5- منظمة «اليونيسكو»، أوصت باستعمال اللغة الأم في مختلف المراحل التعليمية، وأشادت بقوة اللغة العربية تحديداً. 


عدد المشاهدات: 126
تاريخ الخبر: 20-07-2018

مواضيع ذات صلة

وضع اللغة العربية
19 | اكتوبر 2018
اجتهاد وأمانة
12 | اكتوبر 2018
روح التقدم
05 | اكتوبر 2018
علم التاريخ
28 | سبتمبر 2018