سفارات عربية ترفض استضافة بعثة منظمة التحرير بواشنطن

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 55
تاريخ الخبر: 14-09-2018

سفارات عربية ترفض استضافة بعثة منظمة التحرير بواشنطن | الخليج أونلاين

بعد القرار الصادم الذي صدر عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بإغلاق مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة واشنطن، بدأت السلطة الفلسطينية بالعمل على تجاوز تأثيرات هذا القرار؛ من خلال اتصالاتها وتحركاتها مع الدول العربية.

تحرّك السلطة لم يكن لإقناع الدول العربية بممارسة ضغوطات على الرئيس ترامب للتراجع عن قراره بإغلاق مقرّ بعثة المنظمة في واشنطن، بل للبحث عن مكان إقامة تُمارس فيه المنظمة نشاطها القنصلي وتقدّم الخدمات لأبناء الجالية الفلسطينية الموجودين في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بحسب ما صرّح به مسؤول فلسطيني لموقع "الخليج أونلاين".

وأكد أن اتصالات تجري منذ أيام مع العديد من جاليات وسفراء الدول العربية لإقناعهم باستضافة مكتب بعثة منظمة التحرير ضمن مقرات سفاراتها الموجودة في العاصمة واشنطن، لممارسة جهودها بشكل "مؤقت" حتى إيجاد البديل أو تجاوز هذه الأزمة بين السلطة الفلسطينية والإدارة الأمريكية.

وفي 10 سبتمبر الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن بشكل رسمي، وأبلغت الجانب الفلسطيني بذلك، الأمر الذي اعتبره الفلسطينيون "تصعيداً خطيراً".

وفتحت منظمة التحرير، وهي الممثّل المعترف به دولياً للشعب الفلسطيني، مكتباً لها في العاصمة الأمريكية عام 1994.

وكشف المسؤول الفلسطيني أن السفارات العربية تخشى الغضب الأمريكي، مؤكدا بالقول: "أعتقد أن السفارات العربية تخشى من غضب ترامب في حال سمحت لمنظمة التحرير بممارسة مهامها بشكل طبيعي من داخل مقرات سفارتها، وهذا الأمر سيئ للغاية".

واتّهم المسؤول الفلسطيني الدول العربية بعدم ممارسة أي ضغوطات على الإدارة الأمريكية للتراجع عن خطواتها التصعيدية والصادمة ضد القضية الفلسطينية، معتبراً الصمت العربي ضوءاً أخضر لترامب لفرض المزيد من القرارات القاسية والصعبة على الفلسطينيين، التي تمسّ قضيتهم بشكل مباشر.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 55
تاريخ الخبر: 14-09-2018

مواضيع ذات صلة