حمد بن جاسم يتهم أبوظبي والرياض بتدمير مجلس التعاون والإنحياز لإسرائيل

حمد بن جاسم وزير خارجية قطر السابق - أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 421
تاريخ الخبر: 17-09-2018

اتهم الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، رئيس وزراء قطر السابق، السعودية والإمارات بأنهما دمرتا مجلس التعاون الخليجي، والانحياز للاحتلال الإسرائيلي.

 وتحدث بن جاسم خلال حواره مع قناة "فرانس 24" الفرنسية بث اليوم الإثنين، عن رؤية سعودية إماراتية مشتركة لحل القضية الفلسطينية من خلال التقارب والإنحيار لـ "إسرائيل". 

كما تطرق رئيس وزراء قطر السابق في حواره، إلى الشأن السوري والوضع المتوتر في محافظة إدلب، بالإضافة إلى الدور الإسرائيلي في دعم بقاء بشار الأسد.وكان حمد بن جاسم تولى رئاسة الوزراء ووزارة الخارجية في قطر من عام 1996 إلى 2013، وينظر إليه على أنه يجمع بين الدهاء والحنكة وبين النفوذ في أروقة صنع القرار العالمية. 

 وخلال حديثه عن الأزمة الأعنف في تاريخ منظومة مجلس التعاون الخليجي، قال حمد بن جاسم إن "دول الحصار أرادت الإطاحة بأمير البلاد ونحن نريد أن نعرف السبب" مضيفاً: "هم يريدون نهب ثروتنا وسلب سيادتنا وهذه الأمور خط أحمر بالنسبة لنا".

 وبين أن السعودية والإمارات أضرتا بتجانس مجلس التعاون مشدداً على "ضرورة إعادة الثقة بين أطراف الأزمة قبل الحديث عن أي حل" معتبراً أن "لا حل للأزمة الخليجية في ظل مواقف دول الحصار الحالية". 

وأوضح أن السعودية لم تعد قادرة على قيادة مجلس التعاون بعد أن استهدفت أحد أعضاءه "بعنف دون أي سبب" في إشارة لحصار قطر.واعتبر أن الشروط 13 التي قدمتها دول الحصار لحل الأزمة لا سند قانوني لها، واصفاً إياها بـ "المزيفة".

 وكشف بن جاسم أن الولايات المتحدة لم تعد تدعم دول الحصار كما كانت في الشهر الأول منه، لأنها لم تجد أي أدلة على صحة إدعاءات الدول المحاصرة لقطر.كما وصف رئيس وزراء القطري السابق، المسؤولون الذي نفذوا الحصار على بلاده بأنهم "غير مسؤولين". 

وعبر حمد بن جاسم عن خيبة أمله بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لأنه بدء عهده بالصراعات والنزاعات، بعد أن كان يعتقد أنه "قائد برؤية جديدة". 

وأضاف قائلاً: "محمد بن سلمان فعل الكثير من الأشياء التي تهدد مجلس التعاون" موضحاً أنه "بحاجة للإصغاء وعليه الإستفادة من المواهب السعودية". 

ورأى بن جاسم أن "حلفاء محمد بن سلمان في أبوظبي لم يعطوا له النصيحة الطيبة، لصالح المملكة والسعوديين". 

وعن الأوضاع في الشرق الأوسط، قال رئيس وزراء قطر السابق، إنه يجب على الولايات المتحدة الحوار مع إيران بجدية لأن أي حربٍ جديدة ليست في صالح الشرق الأوسط.

 أما عن القضية الفلسطينية، ذكر حمد بن جاسم أن "السعودية والإمارات يعتقدان أنه يمكن التوصل للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين من خلال الإنحياز لإسرائيل".

 وأضاف أن "العرب عندما يتحدثون مع إسرائيل ليس حباً فيها، بل لأنهم يعتقدون أنها مفتاح الكونغرس الأمريكي والسياسة الأمريكية عموماً". 

وعن المشهد السوري ذكر بن جاسم أن "الأسد للأسف انتصر في الحرب لكنه خسر شعبه وبلاده" متسائلاً: "كيف يمكن أن يحكم الأسد ما تبقى من شعبه؟" لافتاً إلى أن "سقوط إدلب لا يعني نهاية الحرب في سوريا". 

 وأشار رئيس الوزراء القطري السابق إلى أن "العامل الحاسم في الموقف الدولي من سوريا كان هل بشار جيد بالنسبة لإسرائيل أم لا" مضيفاً: "عند الحديث مع الإسرائيليين كانوا دائماً يقولون نريد بشار لأن الحدود في عهده وعهد والده كانت آمنة، كان هناك تأثير إسرائيلي في حسم الموقف من الأسد". 

وتشهد منطقة الخليج أسوأ أزمة في تاريخها، بدأت عندما قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصاراً محكماً في يونيو 2017. 

وتزعم هذه الدول أن "قطر تدعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة بشدّة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى "فرض الوصاية على قرارها الوطني".

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 421
تاريخ الخبر: 17-09-2018

مواضيع ذات صلة