حفتر يعترف بدعم الإمارات لحربه في ليبيا طوال أربع سنوات

المتمرد حفتر والشيخ منصور بن زايد
متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 309
تاريخ الخبر: 22-09-2018

اعترف اللواء الليبي المتمرد خليفة حفتر أن الإمارات ومصر والأردن والجزائر دعمته أثناء حرب بنغازي شرقي ليبيا على مدى أربعة أعوام، بما فيها منطقة بنينة شرق بنغازي.

 ونفى حفتر أي علاقة لقواته بما يجري حاليا في طرابلس من اشتباكات بين مجموعات مسلحة. 

 وكان حفتر أعلن في يوليو 2017 ما سماه التحرير الكامل لمدينة بنغازي، وذلك بعد ثلاث سنوات من إطلاق عملية عسكرية ضد قوات مجلس شورى ثوار بنغازي. 

وقد سقط في المعارك آلاف القتلى والمصابين، فضلا عن تدمير أجزاء من ثاني كبرى مدن البلاد. 

 من جهة أخرى، نفى اللواء حفتر في تجمع قبلي لأنصاره بضواحي بنغازي أن تكون لقواته أي علاقة بالمجموعات المسلحة التي تقاتل بعضها بعضا في الأحياء الجنوبية للعاصمة طرابلس منذ نحو شهر. 

 واستهجن مراقبون أن يهدد حفتر الجزائر بالحرب مؤخرا رغم أنها كانت من الدول الداعمة له، غير مستبعدين أن يهدد يوما أبوظبي ودبي بعلميات إرهابية في حال وقوع أي خلافات بينهما، كون حفتر يمثل مليشيا وليس دولة.

ويؤكد مراقبون أن حفتر هو الذي يستغل الأموال الإماراتية والمواقف الإماراتية الرسمية لمصالحه وليس أن أبوظبي هي التي تستغله رغم الاعتراف بتقاطع مصالح بينهما، غير أن الأموال وحدها لا تكفي للتأثير وفق مراقبين، وأبوظبي لا تمتلك سوى المال لتقدمه لمثل هذه المليشيات. 

يشار أن اعترافات حفتر تسهم في توريط الإمارات بخرق العقوبات الدولية لحظر السلاح على ليبيا من جهة، وتتناقض مع ما تقوله أبوظبي من قيامها بدور صنع السلام وتشجيع الحوار في المنطقة، من جهة ثانية. 

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 309
تاريخ الخبر: 22-09-2018

مواضيع ذات صلة