تطورات خطيرة ومتسارعة في استهداف الحرس الثوري.. و"عبدالله" يعتبره هدفا مشروعا

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 426
تاريخ الخبر: 22-09-2018

كتب الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله على حسابه في تويتر، يعلق على هجوم استهدف عرضا عسكريا للحرس الثوري الإيرني قائلا: 10 قتلى عسكريين في هجوم على عرض عسكري بمدينة الأهواز جنوب غرب إيران، وأضاف: "الهجوم على هدف عسكري ليس بعمل إرهابي"، معتبرا أن "نقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن"، وختم زاعما: "وسيزداد خلال المرحلة المقبلة"، على حد تعبيره.

Image title


وهي تغريدة أوحت بمسؤولية ما لبعض دول المنطقة، قبيل دقائق من اتهامات للحرس الثوري الإيراني قال فيها: دولتان خليجيتان تقفان وراء تسليح وتمويل وتدريب منفذي هجوم الأهواز، وهو ما اعتبره مراقبون تلميح إلى السعودية والبحرين وربما الإمارات.

وتبع هذه التطورات إعلان حصيلة جديدة لقتلى الهجوم، إذ أفادت وكالة الأنباء الإيرانية بأن عدد قتلى هجوم الأهواز ارتفع إلى 24 بين عسكريين ومدنيين.

والأسبوع الماضي، دعا قائد القيادة المركزية الأمريكية في اجتماع في الكويت لرؤساء أركان الخليج ومصر والأردن إلى التكاتف ورص الصفوف لمواجهة التهديدات الإيرانية في المنطقة.

ومن جانبها، شددت مصادر في البنتاغون على أهمية اجتماع الكويت وقالت إن الاجتماع استهدف: "الاتفاق على خطط لمواجهة أية ظروف طارئة أو ناشئة أو أية حرب إقليمية ممكن أن تندلع".

وتساءل مراقبون، هل هناك عاصمتان خليجيتان اتفقتا مع إدارة ترامب على هذا السيناريو لضرب استقرار المنطقة وجلبها إلى صراع مدمر؟!

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 426
تاريخ الخبر: 22-09-2018

مواضيع ذات صلة