باعوم: المجلس الانتقالي صوت الامارات ولا يعبر عن الجنوب اليمني

القيادي في الحراك الجنوبي اليمني فادي باعوم
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 267
تاريخ الخبر: 09-10-2018

باعوم: المجلس الانتقالي صوت الامارات ولا يعبر عن الجنوب اليمني | الخليج أونلاين

زعم القيادي البارز في الحراك الجنوبي اليمني فادي باعوم، الثلاثاء، أن الإمارات اعتقلت عدداً من قيادات الحراك، وتطارد نحو 10 آخرين في صحراء حضرموت وشبوة على خلفية رفض الحراك تواجد الإمارات و"انتهاكاتها"، على حد قوله.

وقال باعوم في تصريحات لمواقع إخبارية على صلة بالأزمة الخليجية: "نحن نرفض الاحتلال الإماراتي والسعودي وكل يوم نخرج في مظاهرات لتحقيق هذا الهدف وللتنديد بانتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان"، على حد زعمه.

وأكد باعوم، أن "المجلس الانتقالي الجنوبي ومليشياته لا تعبر عن قضية الجنوب أو صوت الشارع، بل تعبر عن صوت دولة الإمارات المحتلة"، على حد موقفه المتطرف.

وتابع متسائلاً: "إذا كان المجلس الانتقالي يعبر عن الجنوبين وتطلعاتهم فلماذا يعمل كأداة إماراتية؛ ليس فقط في الجنوب بل في مناطق الشمال، فالقائمون عليه لا يعرفون قضية جنوبية بل مصالح شخصية".

وأضاف القيادي اليمني: "الإمارات لا يمكن أن تعبر عن صوت الجنوب بل هي تعبر عن مطامعها ومصالحها في جزيرة سقطرى، و1500 كم من ساحل بحر العرب ومنابع النفط والموانئ"، على حد ادعائه.

وعن الاتهامات الموجهة لـلحراك الجنوبي بتلقي دعم من إيران قال: "نحن لا نرفع علم إيران أو صور قادتها كما يفعل الانتقالي مع الإمارات".

وطالب باعوم السعودية والإمارات بـ"وقف الحرب وإنهاء احتلالهما لليمن كي يتسنى لليمنيون الجلوس على طاولة الحوار السياسي لحل مشاكلهم شمالاً وجنوباً".

وأوضح القيادي البارز في الحراك الجنوبي، أنهم "كجنوبيين لا يرفضون فقط محاولات السعودية فرض مشروع الأنبوب النفطي في محافظة المهرة شرقي البلاد؛ بل يرفضون أي تدخل سعودي وإماراتي في شؤون اليمن".

ويشهد اليمن، منذ نحو أربعة أعوام، حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف السعودي الإمارتي من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى.

وفشلت كل المفاوضات ومحاولات التوصل إلى وقف لإطلاق النار منذ سيطرة مليشيات الحوثيين، المدعومين من إيران، على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، وتدخُّل التحالف بالنزاع في مارس 2015، بزعم دعم حكومة الرئيس هادي.

وقُتل في الحرب اليمنية، منذ التدخل السعودي، أكثر من 9200 يمني، في حين أصيب أكثر من 53 ألف شخص، بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية.
وبحسب الأمم المتحدة، يشهد اليمن "أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، كما يواجه خطر المجاعة.

وينفي وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش هذه المزاعم والاتهامات ويعتبرها في سياق حملة تستهدف الدور الإماراتي في هذا البلد وإنجازات قواتنا المسلحة الباسلة التي قدمت أكثر من 120 شهيدا منذ تلك الحرب.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 267
تاريخ الخبر: 09-10-2018

مواضيع ذات صلة