معتقل لبناني يزعم تعرضه لتعذيب وحشي في سجون أمن الدولة بأبوظبي

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 1386
تاريخ الخبر: 17-10-2018

نشرت صحيفة لبنانية تقريراً يزعم عن حصولها على تسجيلات صوتيه منسوبة لأحد السجناء اللبنانيين في الإمارات، يناشد فيه حكام الدولة التدخل وإنقاذه من "التعذيب الوحشي" الذي يتعرض له.

ونشرت صحيفة "الأخبار اللبنانية" التسجيل الصوتي المنسوب ل "أحمد مكاوي"، يدعو حكّام الإمارات التدخل لإنقاذه ومطالباً بالتحقيق في أقواله.

وقال مكاوي في التسجيل: "لا أُريد أن يبكي أحدٌ علي. أريدهم أن يعرفوا أني مظلوم وأن يقفوا لرفع الظلم عني. لقد تم تعذيبي بصورة مرعبة تقشعرّ لها الأبدان. سلخوا فروة رأسي"

وأضاف" هتكوا عرضي عبر إدخال قطعة حديد في دُبري ما أدى إلى حصول تمزّق وأجريت لي عملية. خلعوا أظافر قدمي أثناء التعذيب وكسروا أربعة من أصابع يدي. تعرضت لكسر في الأنف ولضرب شديد في الرقبة أدى إلى بروز ورم جرى استئصاله بعملية جراحية في المستشفى".

وتابع: "حاولوا قطع شرايين في يدي اليُسرى. وأُصبت بانتفاخ في الوجه من شدة الضرب أدى إلى فقداني البصر بشكل كامل لمدة شهر. لقد منعوني من النوم لمدة أسبوعين ومنعوني من الاستحمام والنوم على الأرض لمدة شهرين ونصف شهر. والله على ما أقول شهيد".

وقالت الصحيفة إن مكاوي طلب من عائلته إثارة قضيته إعلامياً. وسمح له بالتواصل مع عائلته بعد الحكم عليه عقب مضي 13 شهراً في السجون السرية".

وانتقد مكاوي سفارة بلاده وقال: "السفارة اللبنانية في الإمارات لم تسأل عني يوماً".

ونشرت الصحيفة تسجيل أخر لمكاوي يخبر شقيقته: "لماذا لا يجرؤ أحد على أن يقف أمام السفارة الإماراتية ليُطالب برفع المظلومية عني. أنا بريء ومظلوم. ضعيف ولست ابن رئيس أو وزير ليسأل عني أحد. أشبعوني وعوداً حتى أنّ أحدهم تحدث عن طلب وساطة من سمير جعجع لدى الإمارات، الحمد لله لقد أراحني الله من العذاب اليوم، لكن ما أطلبه اليوم من الدولة التي أحترم تشكيل لجنة تحقيق للتحقيق في أقوالي. أقوالي التي انتُزعت مني بالقوة. وإلى الآن لا تزال آثار التعذيب موجودة".

مكّاوي تحدث عن خضوعه لتحقيقين؛ الأول أجراه جهاز أمن الدولة، والثاني أجراه ضابط "سيّئ جداً أساء إلي. كان لديه شذوذ. أنا أثق بالتحقيق الأول لأنّه كان شفّافاً وعادلاً. لكني حُكمت بموجب أقوالي في التحقيق الثاني. لا أُريد التشهير بدولة الإمارات، لكني أطلب العدالة. أُحبك كثيرا".

ونقلت الصحيفة عن المحامي محمد صبلوح (محامي مكاوي) إن "الاتهامات التي سيقت لموكّلي مكّاوي غير صحيحة. أحمد لا يعرف الموقوفين الـ15 الذين قيل إنّهم يتبعون لحزب الله ولا علاقة له بهم".

تحدث صبلوح عن اثنين من المتّهمين في القضية نفسها خرجا من السجن، هما محمد كعدي وحسن حمّاد. وذكر أنّه تقدّم بشكوى ضد الإمارات في الأمم المتحدة، متّهماً بانتزاع الاعترافات من موكله تحت التعذيب.

وكشف صبلوح عن صدور قرار لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الذي قضى بإلزام السلطات  بالإفراج فوراً عن موكله بعد ثبوت واقعة التعذيب. غير أنّ القرار الصادر اعتُبر معنوياً، كاشفاً عن متابعة القرار في الأمم المتحدة لتحويله إلى قرار ملزم.

كذلك تحدث صبلوح عن "ضياع على المستوى الرسمي اللبناني"، مؤكداً أنّ السفارة في الإمارات لا تكترث لمصير مواطنيها.

وتشبه اتهامات "مكاوي" اتهامات عديدة لمعتقلين إماراتيين آخرين من جنسيات مختلفة تعرضوا للتعذيب في سجون جهاز أمن الدولة، وتتطابق الاتهامات في كثير منها.

 ومكاوي هو واحد من بين 16 شخص (إماراتيين وعراقيين ولبنانيين) جرى الحكم عليهم بالسجن بين 10 و15 عاماً بتهمة التجسس لصالح حزب الله في لبنان عام 2016.

وذكر أنّه راجع النيابة العامة التمييزية، طالباً إرسال مذكرة لاسترداد السجين اللبناني ليستكمل محكوميته في لبنان، بعد استناده إلى اتفاقية جامعة الدول العربية. غير أنّ النائب العام التمييزي رفض الطلب، بذريعة عدم وجود اتفاقية بين الإمارات ولبنان.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 1386
تاريخ الخبر: 17-10-2018

مواضيع ذات صلة