سفارة عُمان توضح مغادرة "عبدالله بن زايد" حفلها في أبوظبي

خروج سريع لـ" عبدالله بن زايد" من حفل سفارة عمان بأبوظبي
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 995
تاريخ الخبر: 21-11-2018

قالت سفارة سلطنة عمان في أبوظبي، إن وزير الخارجية "عبدالله بن زايد" أبلغ السفير العماني بأن لديه التزام عمل، واعتذر عن عدم تمكنه من مواصلة بقية فقرات الاحتفال الذي أقامته السفارة بمناسبة العيد الوطني الـ 48.

وأوضحت السفارة في تغريدة لها لإيضاح ما أثير حول خروج" عبدالله بن زايد" المفاجئ من الحفل أنه "أصر على عدم قيام السفير لتوديعه، وخرج بسرعة؛ حرصا منه على أن يستمر الحضور في متابعة بقية الفقرات".

وأرفقت السفارة تغريدتها بمقطع فيديو يظهر حديثا جانبيا بين "بن زايد" والسفير العماني قبيل مغادرته الذي وصف بـ"الغريب والمفاجئ".

وفي وقت سابق، تداول ناشطون مقطع فيديو عبر "تويتر" يظهر خروج "عبدالله بن زايد" من حفلٍ السفارة العُمانية بشكل مفاجئ ما أثار حالة من الجدل، بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعيّ.

وكان مغردون قد أرجعوا تصرف عبدالله زايد" إلى غضبه من سماع كلمات (من ظفار إلى مسندم … للكبير و للصغير)، مشيرين إلى حادثة قيام الإمارات بنشر خريطة مغلوطة في متحف "اللوفر" الجديد في أبوظبي، ضمت فيها محافظة مسندم العُمانية لحدودها.

وبحسب الخريطة التي وضعتها الإمارات في المتحف، فإنها قامت بضم محافظة مسندم العمانية إلى حدودها، وقال ناشطون عمانيون إن “تغيير الخرائط لا يعني أن باستطاعتكم سلب الأرض وتغيير الجغرافيا بمزاجكم”.


تود السفارة التأكيد بأن سمو الشيخ عبدالله بن زايد قد أبلغ السفير بأن لديه التزام عمل، واعتذر عن عدم تمكنه من مواصلة بقية فقرات الاحتفال، وأصر على عدم قيام السفير لتوديعه، وخرج بسرعة؛حرصا من أن يستمر الحضور في متابعة بقية الفقرات- للتكرم بالعلم.ولتعش عمان والإمارات في وئام وإخاء. pic.twitter.com/jISbGq7xUF

— سفارة عُمان - أبوظبي (@OmanEmb_Ad) ٢١ نوفمبر ٢٠١٨

خروج عبدالله بن زايد غاضبا
من سفارة عمان في ابو ظبي قبل قليل اثناء الاحتفال باليوم الوطني العماني
بسبب تغني الفرقه العمانيه ب (راس مسندم ) التي تعتبرها الإمارات جزء من اراضيها وما زالت تطالب باعادة ترسيم حدودها لضمها الى الامارات

● يوجد موسيقى بالمقاطع pic.twitter.com/D7I072Kh7A

— Azooz (@azoz505vip) ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨

واستبعد مراقبون رواية خروج عبد الله بن زايد من الحفل للسبب المذكور مستدلين بهمسه مع السفير العماني قبيل مغادرته، إذ لو كان غاضبا من النشيد لخرج دون أن يستأذن، غير أن للعلاقات الإماراتية العمانية حساسيتها الخاصة التي دفعت بالبعض لتناول الحدث على هذا النحو.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 995
تاريخ الخبر: 21-11-2018

مواضيع ذات صلة