حماس توافق على ورقة مصر للمصالحة رغم ملاحظاتها عليها

عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية - أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 75
تاريخ الخبر: 05-12-2018

قال عضو المكتب السياسي لحركة “حماس”، خليل الحية، اليوم الأربعاء، إن حركته وافقت على ورقة قدمتها مصر، لتحقيق المصالحة وترتيب البيت الفلسطيني الداخلي.

جاء ذلك خلال كلمة له في مؤتمر علمي، نظمته مؤسسة “القدس الدولية”، عُقد في مدينة غزة، تحت عنوان “القدس في المشاريع الإقليمية والدولية وآلية استنهاض الأمة”، بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية ومؤسسات أهلية وأكاديميين.

وأضاف الحية، أن “المصريين قدموا لنا رؤية متمثلة في ورقة واضحة لإنهاء الانقسام وترتيب البيت الفلسطيني، وحملت هذه الورقة متطلبات الفصائل الوطنية بشكل عام، ورغم ملاحظاتنا عليها، إلا أننا قبلنا بها”.

ودعا حركة فتح إلى “مغادرة مربع الانتظار والتوجه للمصالحة وتحقيق الوحدة، حتى نتمكن من مواجهة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية”.

وطالب القيادي في حماس، بضرورة “تحقيق شراكة حقيقية تعيد بناء المؤسسات الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها منظمة التحرير”.

وكان وفد من حركة “حماس“، أجرى قبل نحو أسبوعين، مباحثات مع المسؤولين المصريين، متعلقة بإنهاء الانقسام الفلسطيني.

كما التقى مسؤولون مصريون بوفد من حركة “فتح” في القاهرة بعد أيام من لقاء وفد “حماس”، دون أن يتم الإعلان رسميًّا عن أي نتائج لهذه المباحثات.

وهذه المباحثات، هي واحدة من عشرات الجولات التي عقدت بين “حماس” و”فتح”، منذ بدء حالة الانقسام الفلسطيني في العام 2007، في القاهرة والعديد من العواصم العربية، إلا أن الفشل كان مصيرها.

وآخر اتفاق للمصالحة وقعته “حماس” و”فتح” كان في الـ12 من أكتوبر 2017، لكنه لم يطبق بشكل كامل؛ بسبب نشوب خلافات كبيرة حول عدة قضايا، منها، تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم حماس أثناء فترة حكمها للقطاع.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 75
تاريخ الخبر: 05-12-2018

مواضيع ذات صلة