قطر "تحرك" قرقاش مجددا.. والغيرة من مونديالها تدفعه لـ”الهذيان”!

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 360
تاريخ الخبر: 05-01-2019

"حُمى متلازمة قطر" تضرب قرقاش مجددا.. والغيرة من مونديالها تدفعه لـ"الهذيان"! ـ (تغريدة) | القدس العربي

عادت حُمى “متلازمة قطر” لتضرب مجددا وزير الدولة للشؤون الخارجية، أنور قرقاش. واعتبر معلقون أن هذه “الحمى”، التي تدفع بقرقاش لـ “الهذيان” ضد قطر، كشفت مرة أخرى الغيرة، التي تأكل الإمارات بشكل خاص من نجاح قطر في استضافة مونديال 2022، وأن هذه الغيرة، هي ربما السبب الحقيقي للحصار الذي تقوم به الإمارات إلى جانب السعودية ضد قطر، على حد تعبيرهم.

واتهم معلقون قرقاش باختلاق نقاش، عندما زعم في تغريدة له أن “النقاش الدائر حول عجز قطر عن استضافة كأس العالم دون مساهمة من جيرانها يتجاوز الرياضي واللوجستي ويؤكد الاحتياج الطبيعي للدول إلى محيطها، مراجعة سياسات الأمير السابق تتجاوز الأبعاد السياسية كما نرى”.

Image title


واتهم معلقون، قرقاش بالتهافت، بانتقاد قطر وفي الوقت نفسه التعبير ضمنيا عن رغبة الإمارات في الحقيقة في مشاركة قطر شرف تنظيم المونديال، الذي تسعى الإمارات لعرقلته و التشويش عليه بشتى الطرق، بما فيها تمويل حملات دعائية وإعلامية محلية و أجنبية بمزاعم وفبركات.

"حُمى متلازمة قطر" تضرب قرقاش مجددا.. والغيرة من مونديالها تدفعه لـ"الهذيان"! ـ (تغريدة) | القدس العربي

واللافت أن وسائل الإعلام الإماراتية وحتى التابعة لدول الحصار، سارعت للترويج لكلام قرقاش عن عجز قطر عن استضافة المونديال، بينما الوقائع على الأرض وتصريحات إشادات الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، ورئيسه جياني إنفانتينو بقطر تقول العكس.

وكان إنفانتينو جدد الأربعاء، كلامه عن أن الاتحاد يبحث إمكانية زيادة عدد الفرق المشاركة في كأس العالم “قطر 2022″، وإمكانية استضافة بعض دول الخليج لعدد قليل من مباريات مونديال 2022.

وكان الفيفا صوت في عام 2017 على زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم من 32 إلى 48 فريقا بداية من كأس العالم 2026، إلا أن إنفانتينو يأمل في تطبيق ذلك بداية من 2022.

وقال إنفانتينو، خلال جلسة له في مؤتمر دبي الرياضي الدولي، إنه: “إذا كانت مشاركة 48 فريقا في كأس العالم أمرا جيدا، فلما لا نجرب ذلك قبل موعده بأربع سنوات، ولذلك نحن ندرس إذا كان من الممكن أن يكون لدينا 48 فريقا في مونديال 2022”.

ومثلما صرح إنفانتينو فإن قطر التي فازت بتنظيم المونديال على أساس 32 منتخبا، ليست مجبرة على قبول اقتراح “الفيفا” قبل ثلاث سنوات من المونديال.

وفيما اعتبره مراقبون محاولة من رئيس “الفيفا” لتخفيف التوتر في المنطقة وتطييب الخواطر على خلفية أزمة حصار قطار، عاد إنفانتينو للقول: “إذا استطعنا تدبير استضافة الدول المجاورة لقطر في الخليج والقريبة جدا منها، لعدد قليل من المباريات في كأس العالم، فإن ذلك يمكن أن يكون مفيدا جدا للمنطقة والعالم”.

وأشار إنفانتينو إلى الخلافات السياسية بين قطر وجيرانها في الخليج، قائلا: “هناك توترات في هذه المنطقة والأمر متروك لقياداتها للتعامل مع الأمر، ولكن ربما من الأسهل الحديث مشروع كرة قدم مشترك بدلا من الحديث عن أشياء معقدة”.

وأضاف: “إذا كان الأمر يمكن أن يساعد الناس في الخليج وكل الدول حول العالم لتطوير كرة القدم وتقديم رسالة إيجابية للعالم عن كرة القدم فيجب أن نحاول”.

ويأتي هذا التصريح، بعدما أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، جياني إنفانتينو، أنه يبحث مدى إمكانية أن تساعد دول خليجية قطر في استضافة بعض مباريات المونديال المقبل.

وبرغم محاولة وسائل إعلام بث تقارير مضللة، حسمت دولة الكويت، موقفها من استضافة “بعض” مباريات مونديال قطر 2022، وفقا لما جاء على الحساب الرسمي للاتحاد الكويتي لكرة القدم على موقع “تويتر”.

"حُمى متلازمة قطر" تضرب قرقاش مجددا.. والغيرة من مونديالها تدفعه لـ"الهذيان"! ـ (تغريدة) | القدس العربي

وجاء على حساب اتحاد كرة القدم الكويتي أنه “أكد نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد الكويتي لكرة القدم أحمد عقلة العنزي على ترحيب مجلس إدارة الاتحاد باستضافة بعض مباريات بطولة كأس العالم المقرر إقامتها في قطر عام 2022”.

وربطت الكويت موقفها بأنه “في حال تمت مخاطبة الاتحاد بشكل رسمي من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA”.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 360
تاريخ الخبر: 05-01-2019

مواضيع ذات صلة