خلفان يفتح النار على وسيم يوسف.. فمن يحمي الأخير؟!

أرشيفية
متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 543
تاريخ الخبر: 14-03-2019

فتح نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي ضاحي خلفان النار على مفسر الأحلام الأردني المتجنس بعد تصريحات للأخير ضد صحيح "البخاري.

وقال خلفان عبر حسابه في تويتر: 

Image title

تهديد مباشر من ضاحي خلفان لوسيم يوسف: حافظ على أمننا وإلا! | الخليج أونلاين

واعتبر خلفان  أنّ وسيم يوسف يثير الرأي العام الديني، داعياً إياه ليدرك ذلك محذراً بالقول "وإلا نفهمك أكثر".

وليست هذه المرة الأولى التي يدخل فيها خلفان ويوسف في سجال، إذ اشتبكا خلال الأعوام الثلاثة الماضية أكثر من مرة. 

يشار أن خلفان دافع عن البخاري مؤخرا عندما انتقدت موزة غباش صحيح البخاري ووصفته بأنه كتاب "متخلف"، على حد تطاولها.

تهديد مباشر من ضاحي خلفان لوسيم يوسف: حافظ على أمننا وإلا! | الخليج أونلاين

وأثارت تغريدات خلفان ردوداً من متابعيه وصل بعضها إلى مطالبة السلطات بسحب الجنسية من وسيم يوسف، معتبرين وجوده "وبالاً على البلاد والعباد".

وقد أثارت تغريدة خلفان استغراب المراقبين، كون مسؤول أمني بحجم خلفان لا يستطيع أن يواجه وسيم يوسف سوى بتغريدة، فيما لو كان غيره لاعتقله جهاز الأمن فورا وأخفاه قسرا ثم ظهر بعد شهور طويله وعليه آثار التعذيب في محكمة صورية ليحكم بعشر سنوات سجن ومليون درهم غرامة كما تفعل أبوظبي مع كل من يكون له رأي!

أما وسيم يوسف فيقف خلفان عاجزا عن مواجهته سوى بتغريدة، وهو ما يطرح تساؤلات حول الشخصية والجهة الداعمة لوسيم يوسف وتحميه وتغريه بالعبث في معتقدات الإماراتيين ويعاند شخصية مسؤولة كبيرة بحجم "أبو فارس"، يقول مراقبون.

ناشطون طالبوا خلفان بالوقوف عند مسؤولياته وحفظ الأمن والسلم الاجتماعي جراء تصريحات وسيم يوسف أو غيره، كون تصريحات كهذه تثير البلبلة والجدل والخصومة في المجتمع وربما ما هو أكثر من ذلك، بحسب الناشطين. 

ومن جهتهم، أثار ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ضد الداعية المثير للجدل وسيم يوسف، بسبب تجديد تصريحاته عن عالم الحديث البارز، محمد بن إسماعيل "البخاري".

وأعاد وسيم يوسف التأكيد على رأيه المشكك بصحة جميع أحاديث كتاب "صحيح البخاري"، متراجعا عن أقواله السابقة التي تثق بالكتاب بشكل تام.

ونشر وسيم يوسف فيديو لعالم الحديث ناصر الدين الألباني، يضعّف فيه بعض الأحاديث الواردة في "صحيح البخاري".

وقال الألباني في الفيديو الذي نشره وسيم يوسف، إن ما دون كتاب الله، هو من كتابة البشر، في إشارة إلى إمكانية التشكيك في صحة بعض الأحاديث المنسوبة للرسول عليه السلام

وزعم وسيم يوسف أن تشكيك الألباني في "البخاري" لم يجد نقدا، فيما قام البعض بتكفيره، وهو ما أثار سخرية ناشطين.

وقال ناشطون إن تضعيف الألباني لبعض أحاديث "البخاري" مبني على تدقيق وبحث واسع، فيما تشكيك وسيم يوسف يأتي ضمن أهداف سياسية لحكومة أبوظبي.

وأوضح ناشطون أن تهجم الأكاديمية موزة غباش قبل أيام على "البخاري"، وحديث وسيم يوسف المتكرر، يأتي ضمن مساع رسمية للتشكيك في الثوابت الإسلامية، ونفي بعض الأحاديث النبوية الصحيحة.

وقال صاحب حسام أبو عمر الحربي، "اليوم يشكك في البخاري وغدًا سيشكك في القرآن !والأيام بيننا.

وأضاف أن "رحلة الإمام البخاري في طلب علم الحديث وقد قطع في رحلته ذهاباً وإياباً (١٣٩٠٠) كم.. ثم يأتي من لم يجالس العلماء ولا يعرف العلم ثم يتكلم في صحيح البخاري!

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 543
تاريخ الخبر: 14-03-2019

مواضيع ذات صلة