مسؤول ليبي يتهم الإمارات بالسعي لمنع قيام الديمقراطية في بلاده

القيادي الليبي خالد المشري
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 189
تاريخ الخبر: 18-04-2019

مسؤول ليبي: الإمارات تسعى فساداً لمنع قيام الديمقراطية | الخليج أونلاين

زعم رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري، أن دولة الإمارات تسعى "فساداً" في الدول العربية لمنع قيام الديمقراطية فيها، وذلك بالإشارة إلى دعمها العسكري واللوجستي والإعلامي للواء المتقاعد خليفة حفتر في الهجوم على طرابلس.

وقال المشري، خلال مؤتمر صحفي له اليوم الخميس، بمقر السفارة الليبية في العاصمة التونسية: "حفتر يقصف طرابلس عشوائياً انتقاماً بعد فشله في اقتحامها، ونحن قادرون بدون أي دعم خارجي على صد العدوان والذهاب لعقر دار المجرم، وتجنبنا ذلك لأننا لا نريد حرباً".

وأضاف المشري: "تم غنم عربات مصفحة جاءت بتواريخ حديثة، وكذلك عثرنا على ذخائر مصرية حديثة الصنع. لن نقبل بوقف إطلاق النار فقط، ولا بد من عودة قوات حفتر من حيث أتت ومعاقبة المعتدي".

وأوضح المشري أنهم سيقومون بزيارات للدول المؤثرة في الملف الليبي للتأكيد أن ما قبل الحرب ليس كما بعدها.

وهاجم رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا جامعة الدولة العربية، معتبراً أنها أصبحت "إدارة تابعة للخارجية المصرية ولا تعبر عن الرأي الجمعي العربي".

وجاء هجوم المشري على الإمارات بعد يوم واحد من كشف صحيفة "الإندبندنت" البريطانية عن تحقيق للأمم المتحدة في مزاعم تتعلق بوصول أسلحة إماراتية لقوات حفتر؛ والذي يشكل انتهاكاً للحظر الدولي المفروض على ليبيا بشأن تصدير السلاح.

وفي 4 أبريل الجاري أطلق حفتر، الذي يقود ما يسميه "الجيش الوطني الليبي" في الشرق، عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت استنكاراً دولياً واسعاً، وتسببت حتى الآن بمقتل 205 أشخاص وإصابة نحو ألف آخرين.

ويأتي التصعيد العسكري من جانب حفتر مع تحضير الأمم المتحدة لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس (جنوب غرب)، كان مقرراً بين يومي 14 و16 أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع.

ومنذ 2011 تشهد ليبيا صراعاً على الشرعية والسلطة يتمركز حالياً بين حكومة الوفاق في طرابلس (غرب)، وقوات حفتر، الذي يدعمه مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق).

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 189
تاريخ الخبر: 18-04-2019

مواضيع ذات صلة