الإمارات تستقطب المزيد من أصحاب الثروات.. والانتقادات تتزايد

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 225
تاريخ الخبر: 19-04-2019

الإمارات 2018.. واقع متعثر وتفاؤل بالمجهول (2-4)صحيفة الاتحاد - الإمارات تتساوى مع سويسرا في استقطاب أصحاب الثروات الكبيرة

كشف تقرير انتقال الثروات العالمية" عن بنك "آفروآسيا" للعام 2019، الذي أظهر أن دولة الإمارات العربية المتحدة استقطبت في العام 2018 نحو 2000 من أصحاب الثروات الكبيرة، بينما أورد التقرير مدينة دبي في مقدمة المدن العالمية التي اجتذبت أكثر من 1000 مليونير في العام ذاته، متفوقة في ذلك على مدن كبرى مثل لوس أنجيليس، وميلبورن، وميامي، ونيويورك، وسان فرانسيسكو وسيدني.

ووصف التقرير دبي بأنها المركز المالي الأكبر والأبرز في الشرق الأوسط، كما تتمتع بعدة مميزات من أهمها مستوى الأمان والاستقرار الكبيرين اللذين جعلاها أكثر المدن أمناً على مستوى المنطقة، وهو الأمر الذي أهّلها لتتصدر مدن العالم المستقطبة لأصحاب الثروات الكبيرة العام الماضي.

وأوضح التقرير أن عدد أصحاب الثروات الكبيرة الذين انتقلوا إلى الإمارات في العام 2018 تساوى مع العدد ذاته من أصحاب الثروات الذين انتقلوا إلى سويسرا، بينما تخطى العدد الذي اختار الانتقال إلى دول أوروبية وآسيوية مثل إسبانيا والبرتغال واليونان وسنغافورة التي استقبلت كلّ منها 1000 مليونير في العام 2018.

وبيّن التقرير نزوحاً كبيرا لأصحاب الثروات من الصين التي غادرها العام الماضي نحو 15,000 مليونير، وروسيا التي تركها نحو 7000 مليونير، والهند 5000 مليونير، وتركيا 4000 مليونير، وفرنسا والمملكة المتحدة بواقع 3000 مليونير من كلّ منهما.

صحيفة الاتحاد - الإمارات تتساوى مع سويسرا في استقطاب أصحاب الثروات الكبيرة

وكانت دبي قد احتلت مع قرب نهاية 2018 المركز الأول إقليمياً والرابع عالمياً في استقطاب الأثرياء الراغبين في الاستثمار العقاري في منزلٍ ثانٍ، في تقرير الثروة العالمية الصادر عن مؤسسة "كامبيني".

انتقادات وجرائم مالية

والعام الماضي، كشف تحقيق استقصائي بعنوان “أوراق دبي” عن تحول الإمارات إلى مركز عالمي للتهرب الضريبي وغسل الأموال. وشرح التحقيق، الذي نشرته مجلة “لونوفال أوبسيرفاتور الفرنسية بالوثائق كيفية تبييض الأموال في الإمارات و تحويل الأرباح إلى العملاء في عملية خارجة عن القانون مستمرة منذ 20عاما. وأبرز شركة متورطة في هذه العمليات موجودة في رأس الخيمة.

وقال تقرير الخارجية الأميركية بشأن مكافحة الإرهاب 2017: الإمارات ظلت محورا للتحويلات المالية على الصعيدين الإقليمي والدولي، واستغلت المنظمات الإرهابية ذلك لإرسال واستقبال الدعم المالي.

ومن جهتها، قالت “الغارديان”: إمارة دبي أصبحت تُستخدم لإخفاء الأموال والتهرب من دفع الضرائب. و قالت الصحيفة: دبي أصبحت أسوأ مكان في العالم في غسيل الأموال.

الإمارات 2018.. واقع متعثر وتفاؤل بالمجهول (2-4)

وأكد تقرير صادر عن مركز الدراسات الدفاعية المتقدمة في واشنطن، أن مستفيدين من الحروب وممولي الإرهاب ومهربي مخدرات فرضت عليهم واشنطن عقوبات استخدموا سوق العقارات في دبي خلال السنوات القليلة الماضية ملاذا لتبييض أموالهم.

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 225
تاريخ الخبر: 19-04-2019

مواضيع ذات صلة