وزير قطري: لم نتلق أي دعوة لحضور قمتي مكة الخليجية والإسلامية

سلطان بن سعد المريخي - أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 260
تاريخ الخبر: 20-05-2019

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري، "سلطان بن سعد المريخي"،، إن بلاده لم تتلق، حتى الآن، دعوة رسمية لحضور القمتين الخليجية والعربية الطارئتين، واللتين دعت إليهما المملكة العربية السعودية لبحث التطورات الأخيرة في المنطقة، مضيفا أن الدوحة تدرس المشاركة في القمة الإسلامية المزمعة في مكة، بعد وصول الدعوة إليها.

وفي تصريحات صحفية بالدوحة الأحد (19|5)، قال الوزير القطري، متحدثاً عن القمة الإسلامية: "وصلتنا دعوة من الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي وندرس المشاركة في القمة".

وبخصوص القمتين الخليجية والعربية الطارئتين المزمع عقدهما في مكة يوم 30 مايو الجاري، قال "المريخي": "لم نتلق حتى الآن أي دعوة رسمية ويبقى لكل حادث حديث".

وحول تصريحات وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي "عادل الجبير" واتهاماته الأخيرة لقطر، قال "المريخي": "أسطوانة مشروخة ترددها السعودية منذ بداية الأزمة (الأزمة الخليجية) وتكررها دائما في كل المنابر والمنتديات الدولية، ونحن نسمع تلك الاتهامات التي تفتقد لأي إثبات لتلك الادعاءات التي يطلقها الجبير وزمرته".

وأضاف أن "كل ما يقوله الجبير مردود عليه وننتظر منهم منذ فترة طويلة أن يقدموا لنا إثباتات حول ما يدعيه الجبير وغيره دون جدوى".

وتعليقا على التصعيد بين واشنطن وطهران، أشار الوزير القطري إلى أن "الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال إنه لا يريد الحرب، ولا أعتقد أن إيران تريد الحرب أو عدم استقرار المنطقة، وأعتقد أنه إذا ابتعدنا عن الأنظمة الطفولية في المنطقة يمكن أن تحل الأمور".

وحول دور قطر في تهدئة هذه التوترات، شدد "المريخي" على أن "قطر تدعم دائما عملية السلام وأي مسعى للاستقرار في المنطقة"، ثم أضاف: "هناك جهود قطرية كما قال الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية في طهران، والأمريكان مطلعون على هذه الجهود".

ومضى قائلا: "نحن لا نعمل في الخفاء، بل في وضح النهار".

وعن موقف قطر من الحراك الشعبي في الجزائر والسودان، جدد "المريخي" تأكيد أن "دولة قطر مع خيارات الشعوب دائما، وما يختاره الشعب السوداني والجزائري نحن ندعمه دائما".

وتابع: "علاقاتنا مع الدول العربية مبنية على ذلك دائما، وقفنا مع الثورة في تونس وليبيا وسوريا وموقفنا لم يتغير".

ودعا العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، مساء السبت، قادة دول مجلس التعاون الخليجي، وقادة الدول العربية، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئة في مكة المكرمة يوم الخميس 30 مايو الجاري لبحث "الهجمات" على محطتي ضخ نفطية بالمملكة، والهجوم على السفن التجارية في المياه الإقليمية للإمارات.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي المبرم في 2015، وأعادت فرض عقوبات مشددة على طهران.

وتضاعف التوتر، في الأيام الأخيرة، بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 260
تاريخ الخبر: 20-05-2019

مواضيع ذات صلة