"علماء المسلمين" يطالب قمة شارك فيها محمد بن زايد بإطلاق سراح مثقفي الإمارات

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 245
تاريخ الخبر: 31-05-2019

"علماء المسلمين" يطالب قادة قمة مكة بإنقاذ المنطقة من "حرب مدمرة" - وكالة شهاب للأنباء

طالب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، القادة العرب بإنقاذ المنطقة من "حرب مدمرة" وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين.

جاء ذلك في رسالة وجهها اتحاد علماء المسلمين للقادة العرب، بالتزامن مع انعقاد 3 قمم عربية وخليجية وإسلامية، في مكة يومي الخميس والجمعة، ويشارك فيها على غير العادة محمد بن زايد وليس محمد بن راشد كما كل مرة في القمة الخليجية، ولا حمد الشرقي حاكم الفجيرة الذي يمثل الإمارات عادة في القمم العربية.

وتأتي هذه القمم الثلاث؛ لبحث توترات تشهدها منطقة الخليج على خلفية عقوبات واشنطن على طهران واتهامات للأخيرة بمحاولة زعزعة أمن المنطقة.

ودعت الرسالة القادة العرب إلى انتهاج "سياسة حكيمة تبعد المنطقة عن حرب مدمرة أخرى لا يستفيد منها إلا الأعداء، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والمصالحة مع شعوبهم".

وقال الاتحاد: "على جميع الدول التي لديها معتقلون سياسيون، أو معتقلو الفكر والنصح أن يطلقوا سراحهم، وبخاصة العلماء المعتدلين المسجونين في مصر والسعودية والإمارات وغيرها".

وخص الاتحاد، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بـ"إعادة لُحمة الخليج برفع الحصار عن قطر وتقوية مجلس التعاون الخليجي".

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، منذ 5 يونيو 2017، علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "إجراءات عقابية".

وتواصل أبوظبي منذ 2011 اعتقال عشرات الناشطين والمثقفين والعلماء والأكاديميين جراء توقيعهم عريضة تطالب بتعزيز استقلال القضاء وتطوير تجربة المجلس الوطني الاتحادي، وفيما كانت السلطات في الدولة تستثنيهم من أي عفو، فقد نسف جهاز الأمن مؤخرا أي أمل في إمكانية إطلاق سراحهم بعد انتهاء محكومياتهم نظرا لعدم الإفراج عمن انتهت محكوميته بالفعل وواصل اختطافهم بدون أي سند قانوني أو تهمة أو محاكمة.

وصدر بيان ختامي للقمة الخليجية شدد على السعودية والإمارات بالدفاع عن مصالحهما، فيما اعترضت العراق على بيان القمة العربية الذي أكد أنه لم يشارك في صياغة البيان ما يعني فشل الرياض في تحقيق إجماع عربي في مواجهة إيران.

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 245
تاريخ الخبر: 31-05-2019

مواضيع ذات صلة