مليار درهم حصيلة بيع 1.2 مليون هاتف متحرك في الدولة

أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 250
تاريخ الخبر: 09-06-2019

مليار درهم حصيلة بيع 1.2 مليون هاتف متحرك في الدولة - صحيفة الاتحاد

ارتفع إجمالي مبيعات الهواتف المتحركة في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الربع الأول من العام الجاري إلى نحو 1.2 مليون جهاز بقيمة مليار درهم (275.8 مليون دولار)، مقابل 1.1 مليون جهاز خلال الربع الأخير من عام 2008، بحسب شركة الأبحاث والاستشارات التكنولوجية العالمية «أي دي سي».
ووفق البيانات التي نشرتها صحيفة «الاتحاد» المحلية، قادت الهواتف الذكية حركة نمو مبيعات الهواتف بعد أن سجلت المبيعات من هذا النوع من الهواتف زيادة بلغت نسبتها 10.8% خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالفصل السابق.
واستحوذت الهواتف الذكية على 97% من إجمالي قيمة أجهزة الهواتف المتحركة المباعة مسجلة نحو 1.012 مليار درهم، مقابل 3% للهواتف التقليدية التي لم تزد قيمتها الإجمالية على 33 مليون درهم.
وبلغ إجمالي عدد الهواتف الذكية التي تم بيعها في أسواق الدولة 816 ألف جهاز بمتوسط سعر بلغ 1240 درهماً (338 دولاراً) للجهاز الذكي الواحد، مقابل 384 ألف جهاز تقليدي بمتوسط 84.4 درهم (23 دولاراً) للجهاز التقليدي الواحد.

نمو مستمر
وقالت نبيلة بوبال، مديرة أبحاث الهواتف الذكية بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في «أي دي سي» : إن البيانات التي تم رصدها حول سوق الهواتف الذكية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي تشير إلى عودة اتجاه السوق مجدداً إلى النمو.
وأوضحت أن مبيعات الهواتف المتحركة في أسواق الدولة مرت بمرحلة من التباطؤ، لا سيما في النصف الأول من عام 2018، وهو الأمر الذي شهد تحسناً تدريجياً خلال الفصول التالية.
وأرجعت بوبال تقلص حصة الهواتف التقليدية من إجمالي قيمة الهواتف المتحركة المشحونة إلى الإمارات إلى أسباب عدة، أهمها عروض البيانات التي خفضت من تكلفة توصيل الهواتف بشبكة الإنترنت، بالإضافة إلى تسارع وتيرة التحول الرقمي، وتسارع تبني الأفراد للحلول الذكية لإنجاز معاملاتهم عبر الهاتف، فضلاً عن العوامل المستدامة التي تميز السوق الإماراتية مثل ثقة المستهلك في الإمارات، وتمتعه بقدرة شرائية عالية وولعه اللافت بالتكنولوجيا.
وأشارت بوبال إلى انخفاض متوسط قيمة جهاز الهاتف الذكي تدريجياً داخل أسواق الدولة بنسبة 10% ليصل إلى نحو 338 دولاراً خلال الربع الأول مقابل 374 دولاراً خلال عام 2018.
وتوقعت زيادة مبيعات الهواتف المتحركة في 2019، مع تزايد طرح الهواتف القابلة للطي وبدء وصول الأجهزة الداعمة للجيل الخامس لشبكات الهاتف المتحرك وطرح العديد من الابتكارات الجديدة المتعلقة بتعدد الكاميرات الخلفية للجهاز والهواتف القابلة للطي فضلاً عن إدخال تقنيات الشاشات القارئة للبصمة في معظم الطرز.

أكبر سوقين

وخليجياً بلغ إجمالي مبيعات الهواتف المحمولة في منطقة مجلس التعاون الخليجي 6 ملايين وحدة في الربع الأول من عام 2019، بزيادة 2.7% مقارنة بالربع الأخير من عام 2018، و1.1% مقارنة بالفترة المقابلة من عام 2018.
وشكلت أكبر سوقين في دول مجلس التعاون الخليجي، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، 74% من مبيعات الهواتف المتحركة في المنطقة، حيث حققت كل منهما نمواً على أساس ربع سنوي.
وكشفت «أي دي سي» أن مبيعات الهواتف الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي بلغت 4.3 مليون وحدة في الربع الأول من عام 2019، بزيادة 10.4% على أساس فصلي و5.5% على أساس سنوي، فيما انخفضت مبيعات الهواتف التقليدية بنسبة 13.1% على أساس سنوي و8.7% على أساس سنوي إلى إجمالي 1.7 مليون وحدة خلال هذا الربع.
وقال أكاش بالاشاندران، كبير محللي الأبحاث في شركة الأبحاث الدولية: «واجه سوق الهواتف المحمولة في دول مجلس التعاون الخليجي عدداً من التحديات خلال العام الماضي، بسبب زيادة الدورة الزمنية لاحتفاظ المستخدم للهاتف، إلا أن أرقام الربع الأول تشير إلى درجة عالية من الاستقرار في السوق».
وتوقع بالاشاندران استمرار النمو القوي للربع الثاني في قطاع الهواتف الذكية، حيث زادت المبيعات بنسبة 15.1% في المملكة العربية السعودية و10.8% في الإمارات، مدفوعة ببيع قوي لموردين مثل سامسونج وهواوي.
وشهدت سلطنة عُمان نمواً فصلياً 2% في مبيعات الهواتف الذكية للربع الأول 2019، فيما شهدت البحرين والكويت انخفاضاً بمبيعات الهواتف الذكية بنسبة 1.1% و0.2%، على التوالي، ووفق «أي دي سي» تصدرت شركة سامسونج الحصص السوقية في مجال الهواتف الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي، بحصة بلغت 32.6% في الربع الأول 2019 كما واصلت هواوي ارتفاعها لتستحوذ على 25.9% من مبيعات الهواتف الذكية في السوق، فيما حافظت «أبل» على مركزها الثالث، بحصة 21.5%.

أبوظبي – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 250
تاريخ الخبر: 09-06-2019

مواضيع ذات صلة