خبراء أمميون يدعون لتحقيق دولي في انتهاكات "العسكري السوداني"

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 119
تاريخ الخبر: 12-06-2019

دعا خبراء أمميون، الأربعاء، إلى إجراء تحقيق دولي مستقل في الانتهاكات التي ارتكبها المجلس العسكري السوداني ضد المتظاهرين السلميين منذ بداية 2019.

جاء ذلك في بيان أصدره مجموعة من خبراء الأمم المتحدة بحقوق الإنسان والحق في التجمع السلمي، تلقت الأناضول نسخة منه.

وانتقد الخبراء، المجلس العسكري السوداني، لاستخدامه "القوة التي يمكن أن تفضي إلى الموت، أثناء العمليات الأمنية".

وأعربوا في بيانهم عن "القلق البالغ من انزلاق السودان إلى الهاوية على صعيد حقوق الإنسان".

وحثوا مجلس حقوق الإنسان في جنيف على "إجراء تحقيق مستقل في الانتهاكات التي ارتكبت ضد المتظاهرين المسالمين منذ بداية العام ومراقبة التطورات على الأرض بشكل فعال".

وأضافوا "نحن قلقون للغاية إزاء ورود تقارير أفادت بوقوع عدد كبير من القتلى والمصابين منذ الثالث من يونيو الجاري، نتيجة الاستخدام المفرط للقوة والعنف من قبل قوات الأمن، وخاصة قوات الدعم السريع ضد المتظاهرين السلميين".

والخبراء الذين وقعوا على البيان هم "أريستيد نونونسي"، الخبير المستقل المعني بحقوق الإنسان في السودان و"كليمنت نياليتوسي فول" المقرر الخاص المعني بالحق في التجمع السلمي وتكوين الجمعيات، و"أغنيس كالامارد" المقررة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج القضاء و"ميشيل فورست "المقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان و"ميسكيريم جيسيت تيتشان" رئيس مجموعة العمل المعنية بالتمييز ضد النساء في القانون والممارسة.

وأكد الخبراء أن "أحد أهم واجبات الدولة هو حماية الأرواح.. كما أنه لا يوجد مبرر لاستخدام القوة التي يمكن أن تفضي إلى الموت، أثناء العمليات الأمنية".

وأوصى البيان بضرورة "ضمان تعامل قوات الأمن مع الاحتجاجات بما يتماشى مع التزامات السودان الدولية في مجال حقوق الإنسان، وإجراء تحقيقات مستقلة وشاملة في الحوادث التي وقعت".

وحذر من "احتجاز عشرات المدافعات عن حقوق الإنسان بشكل تعسفي لتخويفهن".

وشدد على ضرورة "سماع المخاوف المشروعة للناس ومعالجة احتياجاتهم بما في ذلك الجانب المتعلق بمجال حقوق الإنسان".

ودعا الخبراء المجلسَ العسكري، إلى احترام وحماية الحق في حرية التجمع السلمي، ومعالجة الأسباب الكامنة للمظاهرات والقيام بشكل عاجل بتسليم الحكم إلى سلطة مدنية" لتجنيب السودان الانزلاق إلى الهاوية في مجال حقوق الإنسان.

وفي الثالث من يونيو الجاري، اقتحمت قوات أمنية ساحة اعتصام المحتجين السلميين السودانيين وسط الخرطوم، وفضته بالقوة، دون إعلان "العسكري الانتقالي" المسؤولية عن الخطوة.

فيما أعلنت المعارضة آنذاك، مقتل 35 شخصا على الأقل، قبل أن تعلن لجنة أطباء السودان ارتفاع العدد إلى 118 قتيلًا. -

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 119
تاريخ الخبر: 12-06-2019

مواضيع ذات صلة