توتر غير مسبوق بين إيران وروسيا شرقي سوريا

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 333
تاريخ الخبر: 06-07-2019

ارتفع منسوب التوتر بين القوات الروسية والإيرانية المتواجدة في منطقة شرق سوريا، إلى حد الاستنفار العسكري في صفوف الجانبين، بحسب ما نقلته شبكة "بي بي سي" البريطانية عن مصادر أمني

وقال مصدر أمني عراقي السبت، إن "التوتر بين البلدين كاد أن يتدحرج إلى اشتباك بينهما"، موضحا أن سبب التوتر "يعود إلى قيام القوات الروسية بمنع فصائل حليفة لإيران بالتمركز في عدد من المناطق، بما في ذلك نقطة حدودية مع العراق".

وأشارت الشبكة البريطانية إلى أن التباين الإيراني الروسي بدأ يأخذ شكلا جديدا مختلفا عن الصورة النمطية، وذلك لتقاطع المصالح بين الطرفين اللذين توليا مهمة الدفاع عن بقاء رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وذكرت أن مصدرا في غرفة عمليات حلفاء سوريا التي تضم الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وفصائل عراقية، أكد لها هذا التوتر، دون إعطاء المزيد من المعلومات، منوهة إلى أن "المثير للاهتمام وقوع هذه التطورات بعد أقل من عشرة أيام على اجتماع مستشاري الأمن القومي الإسرائيلي والروسي والأمريكي في إسرائيل، والتي ترافقت مع التوتر الإيراني الأمريكي المتزايد بمنطقة الخليج".

وفي وقت سابق، كشفت الشبكة البريطانية عن استنفار غير مسبوق بين مليشيات تابعة لإيران وقوات روسية في شرق سوريا، مبينة أن "روسيا تعمل على تحجيم النفوذ الإيراني الكبير في سوريا".

وأوضحت أن "ارتفاع مستوى التوتر بين الروس والإيرانيين في منطقة شرقي الفرات، يأتي على خلفية إجراءات روسية تهدف للحد من الوجود الإيراني هناك".

وكالات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 333
تاريخ الخبر: 06-07-2019

مواضيع ذات صلة