غرفة الشحن البريطانية: احتجاز الناقلة "تصعيد" للتوتر في الخليج

ناقلة النفط البريطانية المحتجزة
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 20-07-2019

قالت غرفة الشحن بالمملكة المتحدة، إن احتجاز القوات الإيرانية ناقلة النفط البريطانية "ستينا إيمبيرو" يمثل انتهاكًا للوائح الدولية وتصعيدًا للتوترات في الخليج.

وقال بوب سانغوينيتي، المدير التنفيذي لغرفة الشحن البريطانية، إن هذا الإجراء "ينتهك اللوائح الدولية التي تحمي السفن وطواقمها أثناء قيامهم بأعمالهم المشروعة في المياه الدولية".

ودعا "سانغوينيتي" الحكومة البريطانية للقيام بـ "كل ما هو لازم" لضمان سلامة وعودة طاقم السفينة.

وفي وقت سابق الجمعة (19|7)، أعلنت قوات الحرس الثوري الإيراني، توقيف ناقلة نفط بريطانية تحمل اسم "ستينا إيمبيرو"، أثناء عبورها مضيق هرمز، لـ"عدم مراعاتها القوانين الدولية البحرية".

وعلى خلفية ذلك، انعقد اجتماع وزاري بريطاني يضم الخارجية والدفاع لبحث ردّ لندن على احتجاز إيران ناقلتها في مضيق هرمز، بحسب إعلام محلي.226

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، إن لندن سترد بطريقة مدروسة وقوية على احتجاز إيران ناقلة نفط بريطانية، وحذر من أن طهران ستكون الخاسر الأكبر إذا تم تقييد حرية الملاحة.

وصرح جيريمي هانت، يوم السبت، بأنه تحدث إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لمناقشة الوضع وأنه يتوقع أن يتحدث إلى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الذي قال إنه على متن طائرة حاليا.

وأضاف وزير الخارجية البريطاني "هذا غير مقبول إطلاقا.. سنرد بطريقة مدروسة لكن قوية".

وتابع قائلا "لا نبحث خيارات عسكرية، بل نبحث عن طريقة دبلوماسية لحلحلة الموقف..".

وأشار الدبلوماسي البريطاني إلى أنه إذا تم تقييد حرية الملاحة فستكون إيران الخاسر الأكبر، مشددا على أن من مصلحتهم حلحلة الوضع في أسرع وقت ممكن.

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن يوم الجمعة، احتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز، قال إنها لم تلتزم بقوانين الملاحة البحرية.

وأوضح الحرس الثوري أن قوارب القوات البحرية في المنطقة الأولى وبأوامر من مؤسسة موانئ محافظة هرمزغان قامت باحتجاز الناقلة "ستينا إمبرو".

وأضاف أنه تم توجيه الناقلة إلى السواحل الإيرانية وتسليمها إلى منظمة الموانئ والملاحة الإيرانية لبدء التحقيقات وطي المراحل القانونية.

جدير بالذكر أن احتجاز البحرية البريطانية لناقلة نفط إيرانية قالت إنها كانت متجهة إلى سوريا، بالقرب من جبل طارق، تسبب بالتوتر مع إيران.

ووصفت طهران أعمال البحرية البريطانية بـ"القرصنة"، وتوعدت باتخاذ إجراءات ضد ناقلات نفط بريطانية.

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 20-07-2019

مواضيع ذات صلة