مواطنون يبدون استيائهم من ضعف الرواتب في فعاليات اليوم المفتوح

جانب من فعاليات اليوم المفتوح
أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 20-07-2019

أبدى المئات من المواطنين شاركوا في فعاليات اليوم المفتوح لتوظيف الشباب، الذي نظمته وزارة الموارد البشرية والتوطين في أبوظبي مؤخراً، استياءهم من ضعف الرواتب التي عرضها عدد كبير من شركات القطاع الخاص المشاركة في الفعالية، إذ لم تتجاوز 5000 درهم (حسب قولهم)، معتبرين أن هذا المبلغ لا يكفي حتى لتغطية تنقلاتهم.

وأكد مواطنون توافدوا على مقر التسجيل لإجراء مقابلات التوظيف بعد الظهر، أنهم فوجئوا باعتذار المنظمين عن عدم قدرتهم على تسجيل أسمائهم لإجراء المقابلات، نظراً إلى اكتمال الأعداد، ما أثار حالة من الغضب بين أغلبيتهم، لاسيما أن الوزارة لم تذكر في دعوتها أن التسجيل مرتبط بأولوية وأسبقية الحضور.

وشارك في فعاليات اليوم التوظيفي المفتوح قرابة 700 مواطن، تنافسوا على 460 فرصة عمل شاغرة، عرضتها 20 مؤسسة وشركة تابعة للقطاع الخاص.

ونظّمت وزارة الموارد البشرية والتوطين، قبل أيام، يوماً مفتوحاً لتوظيف المواطنين والمواطنات، شاركت فيه 20 شركة ومؤسسة خاصة عاملة في قطاعات اقتصادية حيوية، بعرض أكثر من 460 شاغراً وظيفياً للخريجين من حملة شهادة الثانوية العامة حتى الدكتوراه.

وشهد اليوم المفتوح للتوظيف، الذي نظمته الوزارة في فندق فيرمونت باب البحر بأبوظبي، حضوراً كبيراً من المواطنين والمواطنات، إذ توافدوا للتسجيل وتقديم بطاقات الهوية الخاصة بهم، قبل نحو ساعة من موعد افتتاح اليوم التوظيفي الذي انطلقت فعالياته في العاشرة صباحاً وامتدت حتى الرابعة عصراً، ليتمكنوا من عرض السير الذاتية لإجراء مقابلات التوظيف مع ممثلي الشركات والمنشآت المشاركة.

وأغلق منظمو اليوم المفتوح باب التسجيل قبل الـ12 ظهراً (بعد نحو ساعتين من فتحه)، نظراً إلى اكتمال العدد المطلوب لإجراء المقابلات التوظيفية، الذي قدّره مصدر من المنظمين بنحو 700 مواطن ومواطنة تنافسوا على الـ460 شاغراً.

وفوجئ عشرات المواطنين الذين توافدوا إلى مقر التسجيل لإجراء المقابلات التوظيفية بعد الظهر، باعتذار المنظمين عن عدم قدرتهم على تسجيل أسمائهم نظراً إلى اكتمال الأعداد، ما أثار استياءهم.

أكدوا في أحاديث متطابقة قبل انصرافهم دون إجراء مقابلات عمل، أن الوزارة لم تذكر في دعوتها أن التسجيل بأولوية وأسبقية الحضور، وفق للإمارات اليوم.

وأجرى مئات من الشباب والفتيات أكثر من مقابلة شخصية، انتهت عشرات منها بتوقيع عقود عمل فورية لدى بعض الشركات، بينما حصل الباقون على وعود بالرد عليهم قريباً.

وطرحت الجهات المشاركة في اليوم التوظيفي، أكثر من 460 شاغراً وظيفياً في مختلف قطاعات الاقتصاد الحيوية، بينها 348 وظيفة لحاملي الثانوية العامة، تتنوّع ما بين فني صيانة، مشغل عمليات، موظف استقبال، موظف أمن، موظف إداري، مشرف مخازن، وسكرتاريا، إضافة إلى مجالات تندرج ضمن التخصصات الأكاديمية، مثل مدرسي جامعات في المحاسبة والمالية والبرمجيات وهندسة الحلول التقنية، والشبكات، والاتصالات، والكهرباء، والميكانيكا والصحة العامة.

كما اشتملت قائمة الوظائف على مدربي حاسب آلي، وضباط سلامة وصحة مهنية، وفنيي حاسب آلي، إضافة إلى عدد من الوظائف الإدارية، مثل مشرف مبيعات، وكاتب إداري، وموظف علاقات حكومية، ومصمم غرافيك، ووكيل مركز اتصالات، ومسؤول حسابات.

وأعرب مواطنون استيائهم من الامتيازات الوظيفية التي وفرتها بعض شركات القطاع الخاص المشاركة، مثل الرواتب والبدلات، مؤكدين أنهم تلقوا عروض عمل برواتب لا تتجاوز 5000 درهم.

وأجمعوا على أن مثل هذه الرواتب لا تكفي حتى مصروفات التنقل، ولا تتناسب مع إمكانات وظروف المعيشة للمواطنين، بينما انتقد مشاركون في اليوم التوظيفي اشتراط ممثلي عدد من الشركات التي أجرت لهم مقابلات توظيفية، توفر عنصر الخبرة لدى المتقدمين للوظائف، مؤكدين أن هذه الشركات توفر برامج تدريبية للموظفين الجدد في القطاعات الفنية، ومن ثم ليس من الضروري الإصرار على شرط الخبرة، لاسيما أن النسبة الأكبر من المؤهلات المطلوبة للوظائف من الثانوية العامة.

Image title


أبوظبي – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 20-07-2019

مواضيع ذات صلة