أبوظبي تستفز السعودية بمحادثات مع إيران حول الأمن البحري

المسؤول الإماراتي ونظيره الإيراني
متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 262
تاريخ الخبر: 31-07-2019

 ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن إيران ستحيي محادثات حول الأمن البحري  مع مسؤولين من الإمارات وذلك مع تفاقم الاحتكاكات بين طهران والغرب في منطقة الخليج.

والمحادثات متوقفة منذ 2013 لكن الإمارات تريد المساعدة في تهدئة الأزمة وحماية سمعتها بوصفها مركزا آمنا للأعمال، ما يثر استفزاز الجارة الكبرى التي هي على عداء كبير مع إيران.

وقالت وكالة الطلبة الإيرانية شبه الرسمية للأنباء ”سيعقد الاجتماع المشترك السادس يوم الثلاثاء بين وفد من سبعة أعضاء من خفر السواحل الإماراتي ومسؤولين إيرانيين في طهران“.

ولم تنسب الوكالة تقريرها إلى مصدر وقالت إن الاجتماع سيناقش قضايا الحدود المشتركة والزيارات المتبادلة بين مواطني الدولتين والدخول غير المشروع والاتصالات البحرية.

تحولات إماراتية متسارعة.. وفد عسكري بطهران لتعزيز العلاقات وحماية مياه الخليج
وفي وقت لاحق، تم الإعلان عن اتفاق الوفد الإماراتي مع نظيره الإيراني على ضرورة تعزيز العلاقات الدبلوماسية وضمان أمن مياه الخليج، خلال زيارة بدأها وفد عسكري إماراتي إلى طهران لبحث قضايا التعاون الحدودي بين البلدين، رغم التوترات المتصاعدة في الخليج على وقع أزمات الناقلات والتصعيد الأميركي ضد طهران.   
  وأصدر الطرفان بيانا مشتركا بعد لقاء بين قائد قوات حرس الحدود الإيراني قاسم رضائي، مع قائد قوات خفر السواحل الإماراتي محمد علي مصلح الأحبابي، نشرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، مع إبراز صورة لهما وهما يتصافحان. 
    وشدّد القائد الأمني الإيراني على أن "حماية" منطقة الخليج الإستراتيجية وبحر عمان ينبغي أن تعود لشعوبها، وألا نسمح لسائر الدول أن تمسّ أمننا الإقليمي".

وأكد على أهمية الاتصالات الهاتفية والميدانية، مضيفا: "نستطيع من خلال النهوض بمستوى التعاون الثنائي أن نقيم ملتقيين سنويا في طهران وأبو ظبي، فضلا عن لقاءات ميدانية في المناطق الحدودية بين قادة البلدين لاحتواء المشاكل الحدودية والعمل على حلها".

واعتبر أن لقاء الوفد العسكري الإماراتي محطة مهمة لتحقيق التعاون الأمني بين البلدين، وأنه يجب إدارة الحدود المشتركة مع الإمارات عبر تعزيز التواصل الميداني المشترك.

ترحيب وتثمين إماراتي
من جهته رحب قائد قوات خفر السواحل الإماراتي محمد علي مصلح الأحبابي بتنمية العلاقات الحدودية بين البلدين، وأكد أن تعزيز العلاقات مع إيران بإمكانه ضمان أمن المياه الخليجية.

وقال إن "إيران رائدة في مكافحة تهريب المخدرات، ونحن بوصفنا خفر السواحل الإماراتي نثمن إجراءات الجمهورية الإسلامية في هذا الخصوص".

وامتدح العميد الأحبابي سياسة إيران في إدارة المسألة الحدودية، قائلا "إن الأمن الذي تنعم به الجمهورية الإسلامية الإيرانية، في ضوء حدودها المشتركة والممتدة بمساحة 8 آلاف و755 كلم، يدل على أسلوبها الصحيح في إدارة مناطقها الحدودية".

وأكد الأحبابي -وفقا لما نقلت عنه وسائل الإعلام الإيرانية- أن تدخل بعض الدول -التي لم يحددها- في الخطوط الملاحية الأولى، يثير المشاكل في المنطقة، وهو ما يستدعي تحسين العلاقات لإرساء الأمن في الخليج وبحر عمان.

يشار أن الإعلام الإماراتي الرسمي لا يزال حتى الآن بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء يتجاهل هذه الزيارة تماما فيما يبدو أنه يسعى للامتناع عن استفزاز الرياض أكثر، بحسب مراقبين.

متابعات – الإمارات 71
عدد المشاهدات: 262
تاريخ الخبر: 31-07-2019

مواضيع ذات صلة