واشنطن: الصراع الليبي يزداد دموية مع وجود مرتزقة روس

أرشيفية
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 22-12-2019

قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية  إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء تصاعد حدة الصراع في ليبيا وسط تقارير عن وجود مرتزقة روس يدعمون قوات خليفة حفتر على الأرض.

وقال المسؤول إن الولايات المتحدة تواصل الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج، لكنه أضاف أن واشنطن لا تنحاز لطرف في الصراع وتتحدث مع جميع الأطراف التي قد تكون مؤثرة في محاولة صياغة اتفاق يحل الصراع.

وفي وقت سابق، أعربت الولايات المتحدة وألمانيا، عن قلقهما إزاء انخراط مرتزقة في الصراع المسلح الدائر في ليبيا.

وتؤكد تقارير إعلامية عديدة على غرار "واشنطن بوست"، و"نيويورك تايمز"، وبلومبرغ، وجود شركات أمنية روسية، في مقدمتها "فاغنر"، تحارب في ليبيا إلى جانب ميليشيات خليفة حفتر، بدعم غير معلن من موسكو.

وقالت أورتاغوس في البيان إن "وزير الخارجية (الأمريكي) مايك بومبيو ونظيره الألماني (هايكو) ماس بحثا في اتصال هاتفي الجهود الدولية الجارية لدعم الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لتحقيق وقف إطلاق نار في ليبيا والعودة إلى عملية سياسية".

وأضافت: "أعرب الوزيران عن قلقهما إزاء الانتهاكات لحظر السلاح والانخراط المتنامي لمرتزقة ومتعاقدين من شركات عسكرية خاصة في ذلك القتال"، دون الإشارة إلى جهة بعينها.

ومنذ 4 أبريل الماضي، تشهد العاصمة الليبية طرابلس، مقر حكومة الوفاق، وكذلك محيطها، معارك مسلحة بعد أن شنت قوات حفتر هجوما للسيطرة عليها وسط استنفار للقوات الحكومية.

وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 22-12-2019

مواضيع ذات صلة