نتنياهو يشيد بمواساة عبدالله بن زايد لليهود بذكرى المحرقة

متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 27-01-2020

أثنى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، على وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد، بعد تغريدة للأخير عن "المحرقة اليهودية"، معتبراً أن كلامه علامة جديدة على التغير الذي يشهده العالم العربي تجاه "إسرائيل".

جاء ذلك في تغريدةٍ نشرها نتنياهو على حسابه الرسمي بـ"تويتر"، قبل وقت قصير من توجهه إلى واشنطن للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ حيث من المتوقع أن يُطلعه الأخير على تفاصيل "صفقة القرن".

وقال نتنياهو: "أرحب بالكلام المهم لوزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، الذي ذكّر بضحايا المحرقة، ودعا إلى مواجهة العنصرية والكراهية والتطرف".

قلت في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية:

أرحب بالأقوال الهامة التي أدلى بها وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد @ABZayed الذي أحيا ذكرى ضحايا المحرقة ودعا إلى مكافحة العنصرية والكراهية والتطرف.

— بنيامين نتنياهو (@Israelipm_ar) January 26, 2020

واعتبر نتنياهو أن ما قاله بن زايد يمثل "انطلاقة" في موقف العالم العربي من "المحرقة"، ودليل جديد على تغير موقف العرب من "إسرائيل".

تصريحاته هي بمثابة تصريحات خارقة بما يخص معاملة العالم العربي مع المحرقة وهي تشكل أيضا دليلا على التغيير الذي طرأ في تعامل العالم العربي مع إسرائيل فهذه هي إحدى هذه الدلالات.

— بنيامين نتنياهو (@Israelipm_ar) January 26, 2020

وأمس السبت، كتب بن زايد مغرداً على حسابه بموقع "تويتر": "في ذكرى المحرقة النازية نقف مع الإنسانية في رفضها للعنصرية والكراهية والتطرف، نتذكر معاً الأرواح التي أُزهقت، كي لا تتكرر هذه الجرائم ضد البشرية".

وسبق أن غازل وزير الخارجية الإماراتي "إسرائيل" في مناسبات عدة، آخرها في ديسمبر الماضي، عندما شارك على حسابه مقالاً بعنوان "إصلاح الإسلام: تحالف عربي-إسرائيلي في طور التشكُّل بالشرق الأوسط".

الجدير ذكره أن العلاقات العربية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي تطورت في الفترة الأخيرة، وعلى وجه الخصوص مع الإمارات، التي زارها وزير الخارجية الإسرائيلي، في الأول من يوليو 2019، والتقى في أبوظبي مسؤولين رفيعي المستوى، حيث تتصاعد وتيرة العلاقات بين أبوظبي و"تل أبيب" بصورة لافتة في السنوات الأخيرة.

وزادت وتيرة التطبيع خلال الفترة الأخيرة بأشكال متعددة بين الإسرائيليين ودول خليجية، من خلال مشاركات إسرائيلية اقتصادية وثقافية ورياضية في تلك البلدان.

متابعات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 27-01-2020

مواضيع ذات صلة