إذاعة فرنسا: دول الخليج مترددة في توفير قوات برية لمحاربة "داعش"

باريس – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 14-09-2014


قالت "إذاعة فرنسا الدولية" إن ضم عشر دول عربية بالتحالف العسكري الأمريكي يمثل بلا شك أول نجاح لواشنطن، وينبغي الآن أن يجد التحالف الوسائل الفعالة لمواجهة زحف تنظيم "داعش".
وبحسب الباحث بمعهد العلاقات الدولية والاستراتيجية، كريم اميل بيطار، فإن "ما يفعله جون كيري أفضل من تحرك أمريكي أحادي الجانب. ولكن ذلك لن تكون له نتائج ملموسة إلا إذا أظهرت الولايات المتحدة حدة أكبر تجاه حلفائهم ومطالبتهم بوقف أي تمويل، حتى غير المباشر، للحركات المتطرفة ووقف استغلال هذه الحركات لتحقيق أهداف جيوسياسية".
وأشارت الإذاعة الفرنسية إلى أنه في حين تحتاج الولايات المتحدة إلى قوات لمحاربة داعش في سوريا – وهو الدور الذي ترفض لعبه بنفسها مكتفية بشن غارات جوية، واجهت تردد من الدول مثل السعودية ودول الخليج.
وأوضحت أن هذا التردد في توفير قوات برية يأتي نتيجة شعور هذه الدول بالإحباط جراء تراجع أوباما العام الماضي عن شن ضربات ضد الجيش السوري عقب مزاعم استخدامه للأسلحة الكيميائية، وقد أدى عدول الرئيس الأمريكي عن قراره، إلى إثارة بعض الشكوك من جانب الحلفاء العرب عن مدى إصرار أوباما على هزيمة التكفيريين.
وذكرت أن التحالف يواجه مشكلة أخرى تتمثل في العداء بين عدة دول في المنطقة، وهو ما قد يمنع، وفقًا للباحث، المشاركة النشطة لبعض منها في التدخل العسكري الأمريكي.
ونقلت الإذاعة عن مراسلتها بإسطنبول، أن تركيا تبدو حذرة إزاء مشاركتها في التدخل ضد داعش في العراق بسبب رهائنها المختطفين منذ ثلاثة أشهر على يد المسلحين عند استيلائهم على الموصل، وسوف تتركز مساعدتها على تبادل المعلومات وتعزيز مكافحة الإرهاب وتقديم المساعدات الإنسانية والدعم اللوجيستي للمعارضة السورية.


باريس – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 14-09-2014

مواضيع ذات صلة